01:45 23 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    يوم الأرض

    "يوم الأرض العالمي"... المقامرة الناجحة

    © REUTERS / JITENDRA PRAKASH
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0

    يواكب اليوم 22 نيسان/أبريل، "يوم الأرض العالمي"، وهي المناسبة التي يحتفل بها أكثر من مليار شخص في كل عام، وتكمن أهميته في أنه غير من السلوك البشري، وأحدث تغييرات في السياسة.

    ويصادف "يوم الأرض العالمي"، الذكرى السنوية لميلاد الحركة البيئية الحديثة في عام 1970.

    وشهد ذلك العام تحديدا، العديد من الأحداث الثقافية المهمة في الولايات المتحدة الأمريكية، منها وفاة عازف الغيتار، جيمس هندريكس، وطرح آخر ألبومات فريق "البيتلز" البريطاني، واندلاع الحرب في فييتنام، والتي عارضها الكثير من الطلبة من كافة أنحاء البلاد.

    وكانت سيارات الأمريكيين في تلك الفترة، ينبعث منها الغاز المحتوي على الرصاص، وكان تلوث الهواء مقبولا بشكل عام، كـ "علامة على الرخاء"، ولكن يكن الاهتمام بالبيئة واسع الانتشار، وسط وجود عواقب قانونية قليلة بشأن المخالفات البيئية، والإعلام الفاسد المهمل لمثل تلك القضايا.

    وعلى الرغم من أن التيار السائد في أمريكا ظل غافلا إلى حد كبير عن المخاوف البيئية، إلا أن الكتاب الذي أصدرته ريتشيل كارسون "Silent Spring" أو "الربيع الصامت" في عام 1962، شكل لحظة فاصلة، وكان بداية زيادة الوعي بشأن الكائنات الحية، والبيئة، ووجود رابط بين التلوث والصحة العامة.

    فكرة "يوم الأرض "

    وجاءت فكرة اليوم الوطني للتركيز على البيئة، إلى مؤسس "يوم الأرض"، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي من ولاية ويسكونسن، جايلورد نيلسون، بعد أن شهد الدمار الذي خلفه التسرب النفطي الهائل في مدينة سانتا باربارا في ولاية كاليفورنيا في عام 1969.

    وبفضل إلهام من الحركة الطلابية المناهضة لحرب فييتنام، أدرك نيسلون أنه إذا استطاع أن ينشر وعيا عاما عن تلوث الهواء والماء، فإنه سيدرج حماية البيئة على الأجندة السياسية الوطنية.

    وأعلن السيناتور نيلسون عن فكرة "تدريس وطني في البيئة" لوسائل الإعلام الوطنية، وأقنع بيت مكلوسكي، وهو عضو الكونغرس الجمهوري المحافظ، أن يكون نائبا له، وعين دينيس هايز من جامعة هارفارد كمنسق وطني.

    وقام هايز ببناء طاقم عمل وطني من 85 شخصا، من أجل الترويج للأحداث في جميع أنحاء البلاد، وتم اختيار يوم 22 أبريل كتاريخ ثابت للاحتفال بـ "يوم الأرض"، والذي يقع بين عطلة الربيع والاختبارات النهائية للطلبة.

    وفي 22 أبريل 1970، خرج 20 مليون أمريكي إلى الشوارع والمتنزهات والقاعات، للتظاهر من أجل توفير بيئة صحية ومستدامة، في مسيرات ضخمة، بينما نظم الآلاف من الكليات والجامعات احتجاجات ضد تدهور البيئة، التي تشمل الانسكابات النفطية، والمصانع الملوثة ومحطات الطاقة، ومياه الصرف الصحي، والمكبات السامة، والمبيدات الحشرية، والطرق السريعة، وانقراض الحياة البرية.

    وحقق يوم الأرض لعام 1970 مواءمة سياسية نادرة؛ إذ حشد الدعم من الجمهوريين والديموقراطيين في أمريكا، وكذلك الأغنياء والفقراء، وسكان المدينة والمزارعين، وأقطاب الأعمال والقادة العماليين، ومع حلول نهاية ذلك العام، أدى أول "يوم للأرض" إلى إنشاء وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة، ومرور قانون الهواء النظيف والماء النظيف والأنواع المهددة بالانقراض.

    ويشير جايلورد نيسلون أن "يوم الأرض" كان مقامرة ولكنها نجحت".

    ومع اقتراب عام 1990 ، طلبت مجموعة من القادة البيئيين من دينيس هايز تنظيم حملة كبيرة أخرى، وفي هذه المرة، أصبح "يوم الأرض" عالميا، وحشد 200 مليون شخص من 141 بلدا، ورفع القضايا البيئية على الساحة العالمية.

    وأعطى "يوم الأرض" 1990 دفعة كبيرة لجهود إعادة التدوير في جميع أنحاء العالم، وساعد في تمهيد الطريق لقمة الأرض للأمم المتحدة عام 1992 في ريو دي جانيرو، كما أنه دفع الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون، إلى منح السيناتور نيلسون وسام الحرية الرئاسي في عام 1995، وهو أعلى تكريم يمنح للمدنيين في الولايات المتحدة، لدوره كمؤسس "يوم الأرض".

    "يوم الأرض" الآن

    ومع اقتراب الألفية، وافق هايز على قيادة حملة أخرى، وهذه المرة ركزت على الاحتباس الحراري، والدفع لاستخدام الطاقة النظيفة، واستخدم "يوم الأرض" 2000 قوة تأثير الإنترنت لتنظيم المزيد من النشطاء،  وأرسل يوم الأرض 2000 رسالة واضحة لقادة العالم، مفادها أن المواطنين في جميع أنحاء العالم يريدون عملا سريعا وحاسما بشأن الاحتباس العالمي والطاقة النظيفة.

    وفي "يوم الأرض" 2010، اجتمع ربع مليون شخص في "ناشونال مول" في العاصمة الأمريكية واشنطن، شخص إلى المركز التجاري الوطني من أجل القيام بما يسمى بـ "رالي المناخ"، والذي أثمر عن إطلاق أكبر مشروع للخدمات البيئية في العالم، ومنها مبادرة زراعة الأشجار العالمية التي تطورت منذ ذلك الحين إلى "مشروع كانوبي".

    واليوم، يستمر الكفاح من أجل توفير بيئة نظيفة، ويصادف عام 2020 الذكرى السنوية الـ 50 لأول "يوم للأرض"، وتكريما لهذا الإنجاز ، تطلق شبكة يوم الأرض مجموعة طموحة من الأهداف، لتشكيل مستقبل البيئة في القرن الـ 21.

    انظر أيضا:

    دراسة تربط بين البيئة الأسرية والجينات ومخاطر الإصابة بالاكتئاب
    الأسد: فقدان التنوع في منطقتنا يخلق البيئة المناسبة لانتشار الفكر المتطرف الذي يغذي الإرهاب
    المالية السعودية: قرارات مكافحة الفساد ستحافظ على البيئة الاستثمارية بالمملكة
    الخارجية الجزائرية تستدعي السفير التونسي بعد تصريحات وزير البيئة
    الكلمات الدلالية:
    earth day, يوم الأرض, البيئة, حرب فييتنام, غوغل, بيل كلينتون, أمريكا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik