14:55 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    ناقة تسير برفقة خلفاتها

    حمام وصالون حلاقة وعمليات تجميل للإبل في السعودية (صور+فيديو)

    © Sputnik . Mohammed al-Bakheet
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 20

    انتقلت عدوى عمليات تجميل الإنسان للحيوان وخاصة الإبل التي دخلت مرحلة التنافس في تجميل أجزاء من جسمه عبر نفخ شفاه الإبل، وقص أذنيها وتصغيرها، وإخضاعها لجلسات حلاقة، وحمام صابون.

    ويتم ذلك بغرض تزيينها ولفت الأنظار إليها، ويجري عمليات التجميل أطباء بيطريون بطلب من ملاك الإبل ما تتطلب تدخل السلطات السعودية ومنع عمليات التجميل ومعاقبة مرتكبيها.

    في البداية سلطت "سبوتنيك" الضوء لمعرفة أين تقع عمليات تجميل الإبل وأساليبها والدوافع لها ولماذا منعت وما العقوبة.

    ناقة خلال عملية تمرينها
    © Sputnik . Mohammed al-Bakheet
    ناقة خلال عملية تمرينها

    تحدث لـ"سبوتنيك" مربي ومالك الإبل بالعاصمة السعودية الرياض، خالد القحطاني، عن عمليات تجميل الإبل مبيننا أنها تتم من خلال أطباء بيطريون بطرق غير نظامية ومخالفة للأعراف الطبية لزيادة دخلهم المادي، مشيرا إلى أن الطبيب البشري لا يجري عمليات تجميل الإبل كما يظن البعض.

    وعن الأسباب التي تدفع ملاك الإبل إلى إجراء عمليات تجميلية لإبلهم قال القحطاني: "يعود ذلك لعدة أسبابا أهمها الاهتمام بمظهرها الخارجي والتنافس عليها في مسابقات جمال الإبل وسباق الهجن والمشاركة بها في المحافل الوطنية، وارتفاع أسعارها خلال عملية البيع.

    وعن الأماكن المحددة التي يتم تجميلها في جسم الإبل أوضح مربي الإبل القحطاني أن التجميل في الغالب ما يكون في شفاه الإبل، والأذنين بعمليات جراحية لما يميز تلك المناطق بالجمال وحسن المظهر، لافتا الى ذلك مدعاة للتفاخر بين ملاك الابل واضاف لدينا إبل مميزة بالجمال الطبيعي ويتغنى بها ملاكها، في كافة المحافل لندرتها ذات العيون الزرقاء أو المخطط باللون الأبيض، كما تتميز بالسنامين ويتجاوز أسعارها ملايين الدولارات.

    البيطري محمد فهمي
    © Sputnik . Mohammed al-Bakheet
    البيطري محمد فهمي

    واعتبر القحطاني أن عمليات تجميل الإبل غش، لاسيما عمليات قص الأذن وتصغيرها، وجلسات حلاقة، وحمام صابون، بغرض تزيينها ولفت الأنظار إليها أثناء بيعها للترغيب في شرائها.

    وعن صالونات الحلاقة الخاصة بالإبل بين القحطاني أن الصالونات تنشط قبل مسابقات جمال الابل، ومحافل البيع العامة، يجرون فيها عمليات تنظيفها وتزيينها، بقصات تجمل مظهرها من ثم يتم تنظيفها داخل حمامات خاصة بالإبل.

    في السياق ذاته، أكد استشاري الجلدية والتجميل الدكتور أحمد الأكلبي، لـ"سبوتنيك" أن عمليات تجميل الإنسان تختلف عنها في الحيوان وكلا منها لها أسباب ومسببات، فالطبيب البشري لا يمكن أن يجري عملية تجميلية للحيوان بالرغم من كون المادة المجملة للإنسان في الغالب يتم استخدمها في عمليات تجميل الحيوان وهي البوتوكس وغيرها وتتباين تكلفتها عند الإنسان والحيوان كما تتباين المواضع الجسدية بينهما في الإنسان يستخدمها في أماكن متعددة إلا أن ملاك الحيوانات وتحديدا الإبل يركزون على تجميل شفة الإبل السفلى حتى تتدلى وتطول، والأنف والمواضع المائلة بقصد إبرازها وتكبير حجمها، لحصولها على تقييم ونقاط خلال مشاركتها في مسابقات جمال الإبل.

    إبل خلال سيرها في المراح
    © Sputnik . Mohammed al-Bakheet
    إبل خلال سيرها في المراح

    من جانبه، تذمر الطبيب البيطري في مستشفى التويج البيطرية الدكتور محمد فهمي من الممارسات البيطرية التي تنافي أخلاقيات المهنة كتغيير خلقة الحيوان أيا كان سواء أبل أو غيرها مطالبا الأطباء الممارسين لمهنة الطب البيطري أن يتركوا المهنة إن كان غرضهم من العمليات التجميلية الكسب الغير مشروع، وتساءل الدكتور محمد فهمي لماذا يقوم ملاك الإبل بإجراء عمليات تجميل إن كانت من باب الفوز في المسابقات فهذا يعتبر غش، وإن كانت بقصد تعديل تشويه أو عاهة في أي عضو بجسد الحيوان فهذا عمل جيد وإلا فلا.

     من جانبه، أكد مدير عام إدارة الصحة والرقابة البيطرية في وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية الدكتور علي الدويرج لـ"سبوتنيك"، أن وزارة البيئة منعت عمليات تجميل الحيوان وبالتحديد الإبل ولم يتم حظر عمليات التجميل للإبل التي تتم لدواعي طبية بحتة، وإنما تم حظر الاستخدام غير الأخلاقي لعمليات تغيير ملامح الحيوانات، والتي غالبا تتم بطرق مسيئة لها ولا تراعي الممارسات الطبية البيطرية الجيدة وكذلك الرفق بالحيوان، واصطلح على تسميتها بـ"عمليات التجميل".

    مؤكدا رصد وزارة البيئة السعودية حالات تجميلية للإبل وإصدار عقوبات مالية بملاك الإبل وقال رصدنا العديد من تلك الحالات بطرق مختلفة وتم معاقبة عدد من ملاك الإبل ممن قاموا بتعمد إجراء تلك العمليات إضافة إلى بعض البياطرة الذين قاموا بإجراء مثل تلك العمليات بعقوبات مالية وصلت إلى 50ألف ريال في بعض الحالات، حيث أن العقوبة تشمل صاحب الإبل المسيء وكذلك أي ممن له علاقة بتلك الإساءة بطريقة أو بأخرى متى ما توفرت الأدلة على ذلك.

    وعن السبب الذي دعا ملاك الإبل لإجراء عمليات تجميل بين الدويرج أن معظم عمليات التجميل (أو بالأصح تغيير ملامح الحيوان) تكون لأغراض تسويقية لتتوافق مع معايير الجمال المعروفة لدى ملاك الإبل ومن ثم بيع تلك الإبل بأسعار أغلى من سعرها الحقيقي.

    وعن مدى انتشارها في السعودية، قال مدير عام إدارة الصحة والرقابة البيطرية في وزارة البيئة ضبطت حالات عديدة لمثل هذه العمليات بالمملكة العربية السعودية ولا تتوفر إحصائية معينة عن مدى انتشارها.

    وأكد أن ردة فعل المجتمع جراء قرار منع عمليات التجميل ايجابية وان الوزارة تعمل على تطبيق مبادئ الرفق بالحيوان انطلاقا من تعاليم ديننا الحنيف وقيمنا الاجتماعية الأصيلة والأنظمة المرعية للرفق بالحيوان، وبحسب التحليلات التي تجريها الوزارة لردود الفعل فدائما يلقى إعلان العقوبات بحق المسيئين للحيوانات استحسانا واسعا بين أوساط الناس، كما أن هاتف الوزارة يتلقى بلاغات من متطوعين يبلغون عن إساءات بحق الحيوانات، وتعمل الوزارة مباشرة على التحقق منها والتعامل معها بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة.

    انظر أيضا:

    "حليب الإبل أفضلها"...مقارنة بين أنواع الحليب (صور)
    لبن الإبل يغزو الولايات المتحدة
    صحيفة: الأمريكيون متعطشون لـ"لبن الإبل" السعودي
    إنتاج مسحوق حليب الأطفال من الإبل في الإمارات
    قصة طفل همس للملك سلمان في مهرجان الإبل (صور)
    بالصور... أطول ناقة في العالم تبهر زوار مهرجان الإبل في السعودية
    فضيحة الـ20 مليون ريال... "فساد الإبل" في السعودية
    أول مستشفى في العالم لعلاج الإبل في دولة عربية
    الكلمات الدلالية:
    عمليات التجميل, الإبل, السعودية, الرياض
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik