15:22 18 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    لطالما أشتهرت مدينة موسجاو الكندية على مدة تجاوزت الثلاث عقود بأنها موطن لأكبر تمثال لحيوان الأيل في العالم.

    التمثال المعروف باسم "ماك" ويصل طوله لـ10 أمتار، لطالما تحمل الظروف المناخية القارصة، بالإضافة للمحاولات التي هدفت لتشويهه، بحسب مانتقلت صحيفة "The Guardian" البريطانية.

    إلى أن الشهرة العالمية لهذا التمثال بدأت بالاختفاء مع بناء النرويج لتمثال حمل اسم "ستوريلغن" أو "الأيل الكبير"، وهو عبارة عن تمثال من الفولاذ المقاوم للصدأ يقف منافسا لـ"ماك" بهدف سرقة رقمه من موسوعة "غينيس".

    يبدو أن التمثالين قد أخذا منحنا قوميا، وبخاصة بعد مطالبات من شعبي كلا البلدين بزيادة طول كل تمثال.

    فمن جهة وصف ممثلان كوميديان كنديان تمثال النرويج بأنه "إساءة سافرة" وطالبا سكان موسجاو بإسترداد مجد المدينة المسروق.

    ليرد على ندائهم عمدة المدينة الكندية قائلا "قد لا تدركون ذلك، لكن الأمر شخصي للغاية بالنسبة لي. لقد كان الأيل ماك هو الأطول في العالم، وسلبنا شعب النرويج ذلك. لن أقف عاجزا أمامهم".

    وقال موظفون في بلدية موسجاو بأن حجم التمثال يمكن أن يتضاعف بعد الحصول على موافقة المصمم، ليصل إلى 20 مترا.

    انظر أيضا:

    صحفيون ينقذون سائق دراجة من غضب الأيل
    الكلمات الدلالية:
    الأيل, حيوان, تمثال, أخبار النرويج, كندا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik