Widgets Magazine
09:21 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    طبيب في مشفى

    طبيب مصري يوضح الفرق بين أطفال الأنابيب والحقن المجهري

    © Fotolia / Edwardolive
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف طبيب مصري، أن الحقن المجهري يعد من أنواع عمليات التلقيح الصناعي، مؤكدا أنه نتاج التقدم والتطور لفكرة أطفال الأنابيب.

    وقال الدكتور أحمد عاصم الملا، استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية، إن الحقن المجهري، إحدى نتائج التقدم والتطور لفكرة أطفال الأنابيب، بحسب تقرير نشرته صحيفة "أخبار اليوم" المصرية.

    وظهرت تقنية أطفال الأنابيب في عام 1978 بينما ظهر الحقن المجهري في عام 1991.

    وأضاف الملا: "تقنية أطفال الأنابيب تتم فيها مرحلة تخصيب البويضة عن طريق وضع عدد كبير من الحيوانات المنوية يقدر بحوالي 50 ألف حيوان منوي أو أكثر بالقرب من البويضة في طبق المختبر"، مشيرا إلى أن التخصيب يحدث بدخول أحد الحيوانات المنوية في سيتوبلازم البويضة.

    وتابع: "تستخدم تقنية الحقن المجهري، في حال انخفاض عدد أو حركة أو جودة الحيوانات المنوية، وعند ارتفاع مستوى الأجسام المضادة مع الحيوانات المنوية وأيضا في حال فشل التلقيح الصناعي".

    واستطرد: "تقنية أطفال الأنابيب يتم استخدامها في حالة التقدم في السن عند المرأة، أو انسداد أنابيب فالوب أو حدوث إصابة بها أو التهاب في بطانة الرحم أو مشاكل العقم عند الذكور من انخفاض عدد الحيوانات المنوية والعقم غير المبرر".

    وقال الدكتور عاصم الملا: "الحقن المجهري يعد النظام الأفضل، لأنه يتم فيه اختيار البويضات بعناية، حيث لا تظهر مشاكل الحيوانات المنوية إلا بعد القيام بالعملية، وتكون حركة وعدد الحيوانات المنوية طبيعية، كما أن اختيار البويضات ذات الجودة العالية يساعد في نجاح الإجراء.

    وأوضح الطبيب المصري، إلى أنه لا بد أن تكون المرأة على دراية بكافة تفاصيل التقنية المستخدمة من بينهم، وآثارها الجانبية وكافة التفاصيل، مشيرا إلى أن هذا يزيد من ثقتها خلال إجراء العملية.

    انظر أيضا:

    تعرف على أبرز 5 عادات يومية يمكنها أن تقتل الحيوانات المنوية
    حقيقة استخدام الحيوانات المنوية للثور في تصنيع مشروب "ريد بول"
    تونس تعلن عن أول ولادة إثر عملية حقن مجهري لبويضات
    دراسة: اكتشاف سر جديد يزيد سرعة وفعالية الحيوانات المنوية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik