09:00 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    افتتحت مساء السبت في العاصمة تونس فعاليات الدورة الثلاثين لأيام قرطاج السينمائية تحت اسم مديرها الراحل "نجيب عياد" لتتواصل حتى 2 نوفمبر 2019.

    واحتضنت مدينة الثقافة فعاليات سهرة الافتتاح لهذه الدورة بحضور ثلة من مخرجي و منتجي الأفلام السينمائية ونجوم التمثيل من مختلف الدول المشاركة كما تضمن برنامج السهرة الافتتاحية عرض فيلم "عرايس الخوف" للمخرج السينمائي التونسي النوري بوزيد إلى جانب تقديم أفلام المسابقة ولجان التحكيم والتكريمات الخاصة بمن افتقدتهم الساحة الثقافية على غرار المخرج والسينمائي الراحل "شوقي الماجري".

    روح المنتج نجيب عياد حاضرة

    فعاليات أيام قرطاج السينمائية تكتسي هذه السنة طابعا خاصا هيمنت فيه لمسة الفقيد "نجيب عياد" على البرمجة فاكتست طابعا خاصا يحافظ على الهوية العربية والأفريقية لهذا المهرجان ويعكس عراقة السينما المتأصلة في التاريخ.

    سينما الجنوب كانت هي الأخرى حاضرة بقوة في هذه الدورة وهي تتعارض شكلا ومضمونا مع السينما المهيمنة في السنوات الأخيرة.

    وتهدف هذه الدورة من أيام قرطاج السينمائية أيضا إلى الانفتاح على الصناعة السينمائية دون الانزلاق في ميكانيزمات السوق أي صناعة سينما جادة وقيمة وهذا ما كان يسعى إليه الراحل نجيب عياد في إدارته لهذا المهرجان.

    دورة ثلاثية الأبعاد

    ما يميز دورة هذا الموسم من أيام قرطاج السينمائية هي أنها تحتضن انتاجا سينمائيا من 3 قارات أفريقيا وآسيا وأمريكا (اللاتينية أساسا) حيث بلغ عدد الأفلام المبرمجة لهذا العام 170 فيلما ستعرض في 22 قاعة سينما.

    وقد تم تركيز شاشة عملاقة في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تعرض أفلاما مختارة من عدد من البرامج على غرار برمجة تكريم نجيب عياد ترافقها وصلات موسيقية وهي عروض مخصصة على ركح الهواء الطلق للزوار والمارة.

    كما استضاف شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة ضيوف الدورة الثلاثين وقد انتصب وسطه أيضا معرض لتمكين المغرمين بالصور من متابعة الأفلام عبر تقنية ثلاثية الأبعاد 3D.

    فيلم عرايس الخوف فاتحة الدورة

    كان فيلم عرايس الخوف للمخرج والمنتج السينمائي النوري بوزيد محل اختيار إدارة الدورة ليكون فيلم الافتتاح ويحكي الفيلم الذي يدوم 96 دقيقة والذي يؤدي فيه كل من نور حجري وعفاف بن محمود ومهدي حجري أدوار البطولة حكاية الشابتين "زينة" و"دجو" إثر عودتهما من سوريا إلى تونس في ديسمبر 2013 حيث يتناول الفيلم موضوع هروبهما من تنظيم داعش الإرهابي إلى مجتمع يرفض أن يغفر لهما ما فعلاه في بؤر التوتر لينتهي الفيلم بشكل مختلف.

    وكان هذا الفيلم التونسي "عرايس الخوف" قد فاز بالجائزة الخاصة لحقوق الإنسان (HRN Award) خلال عرضه العالمي الأول في الدورة 76 لمهرجان البندقية السينمائي في أواخر أوت الماضي.

    وسبق للمخرج النوري بوزيد أن توج بالتانيت الذهبي في مناسبتين عن فيلم "ريح السد" سنة 1986 و"Making off" سنة 2006.

    ومن المرتقب وفق ما صرحت به إدارة الدورة الثلاثين لأيام قرطاج السينمائية أن يشمل برنامج المهرجان 4 مسابقات رسمية هي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة وتضم 12 فيلما ومسابقة الأفلام الروائية القصيرة وتضم 12 فيلما ومسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة وتضم 12 فيلما ومسابقة الأفلام الوثائقية القصيرة وتضم ثمانية أفلام.

    وأعلنت إدارة المهرجان خلال ندوة صحفية سابقة أن أيام قرطاج السينمائية خصصت لروادها 14 فيلما سيتم عرضها لأول مرة من بين 44 فيلما في المسابقات الأربعة الرسمية في هذه الدورة.

    انظر أيضا:

    مدير مهرجان قرطاج: على جورج وسوف أن يحافظ على صورته أمام جمهوره
    "شباب الياسمين" بين التفاؤل والتشاؤم والحلم في معركة "كرسي قرطاج"
    الموت يغيب مدير مهرجان قرطاج السينمائي نجيب عياد
    الساعون لخلافة السبسي.. سباق رئاسي محموم نحو قصر قرطاج
    إحباط مخططات إرهابية استهدفت مطار تونس قرطاج ومنشآت حيوية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, سينما, أخبار أيام قرطاج, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook