01:44 GMT22 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    كشف مؤسس ويكيبيديا، جيمي ويلز، عدد مستخدمي منصة التواصل الاجتماعي الجديدة، التي أعلن تدشينها، في وقت سابق، مشيرا إلى أنه تجاوز 160 ألف مستخدم.

    وفي 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، قالت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، إن مؤسس ويكيبيديا دشن، في هدوء، منصة تواصل اجتماعي جديدة تحمل اسم "دبليو تي دوت سوشيال"، تنافس مواقع التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك" و"تويتر"، وتعتمد على السماح للمستخدمين بمشاركة كم كبير من النصوص والصور والفيديوهات، في جميع التخصصات.

    ولفتت "بي بي سي" إلى قول ويلز، إن المنصة الجديدة لن تبيع المعلومات المتعلقة بالمستخدمين، وسوف تعتمد على سخاء الممولين وليس على الإعلانات، مشيرا إلى أن مستخدمي المنصة الجدد يضافون إلى قائمة انتظار، ويطلب منهم دعوة أصدقائهم، أو اختيار الدفع مقابل الاشتراك.

    وبحسب صحيفة "فاينانشال تايمز"، فإن المنصة الجديدة ستتيح لمستخدميها كشف الأخبار الكاذبة، ويمكن لمستخدميها تعديل العناوين المضللة، كما يمكن مشاهدة المقالات الإخبارية المتبادلة في جدول زمني، مع إبراز آخر المستجدات الإخبارية على رأس القائمة.

    ورغم تجاوز عدد مستخدميها الحاليين حاجز الـ 200 ألف مستخدم، حتى أمس الأربعاء، بحسب تدوينة نشرها جيمي ويلز على "تويتر"، إلا أن مؤسسها قـال، في وقت سابق، إن طموحه لن يقف عند الوصول إلى 500 ألف مستخدم، ولا حتى 50 مليون، مشيرا إلى أنه يتطلع إلى 500 مليون مستخدم نشط على منصته الجديدة، بحسب الصحيفة البريطانية.

    وفي مقابلة سابقة مع الصحيفة البريطانية، يقول ويلز: "يبدو أن المضمون المنخفض الجودة هو الفائز الأكبر في منصات التواصل الاجتماعي الكبيرة، مشيرا إلى أنه بالنظر إلى نجاح تجارب مثل "نيويورك تايمز"، و"نتفلكس"، ونماذج أخرى، تطلب من المستخدم دفع اشتراك لها، فإنه يتوقع أن تحقق تجربته نجاحا بدعم جمهور يريد أن يدفع الاشتراك للحصول على محتوى له معنى.

    وتابع: "حان الوقت ليكون هناك منصة للمستخدمين، تخلو من الأخبار المزيفة، والمحتوى المضلل، الذي يتم جذب الناس إليه عن طريق الإثارة والخداع، فيما يطلق عليه "كليك بايت".

    وتعد الأساليب، التي يريد مؤسس ويكيبيديا، التصدي لها، إحدى وسائل الترويج الدعائي للمحتوى الرقمي، على العديد من المنصات الكبرى، ويطلق عليها "كليك بايت"، وهو أسلوب استخدام الصورة والعنوان لجذب المستخدمين إلى محتوى، ربما لا يحمل ذات القدرة من الأهمية، التي يتم لفت انتباهه إليها.

    ويضيف جيمي ويلز: "المؤسسات الإخبارية تفعل ما بوسعها بالنسبة لصناعة المحتوى، لكنهم يواجهون أزمة في توزيع المحتوى الجيد، وسط بيئة مليئة بالمواد الأخرى، التي تحصل على مساحة أكبر من الترويج".

    يذكر أن ويلز أنشأ منصة لمصادر أخبار الجمهور أطلق عليها "ويكيتريبيون" عام 2017 تهدف إلى اكتشاف الأخبار الكاذبة، لكن في أكتوبر/ تشرين الأول 2018، تخلت عن فريقها من الصحفيين المحترفين، بحسب "بي بي سي"، مشيرة إلى قول زو كيرنز، المستشارة في شؤون التواصل الاجتماعي: "نعتقد أن الشبكة يتعين عليها زيادة عدد مستخدميها بسرعة، لتثبت أنها بديل عن المنصات الكبرى"، مضيفة: "هناك حاجة لاستثمار المزيد من المال فيها".

    انظر أيضا:

    الأخبار المزيفة على وسائل التواصل الاجتماعي
    بكين تبدأ حملة ضد المواد الإباحية والأخبار المزيفة
    ترامب يعلق على تأثير "الأخبار المزيفة" على إندلاع حرب مع إيران
    الفئران... سلاح جديد لمحاربة الأخبار المزيفة
    الكلمات الدلالية:
    ويكيبيديا, التواصل الاجتماعي, فيسبوك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook