10:15 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    علقت كاتدرائية بريطانية صورة جديدة للعشاء الأخير، لكن بـ"مسيح أسود"، كتعبير عن تضامنها مع حركة "حياة السود مهمة"، التي ظهرت بعد مقتل جورج فلويد في أمريكا.

    واعتبر أنصار حركة "حياة السود مهمة" أن وضع هذه الصورة في مذبح كاتدرائية مدينة سانت أولبانز بانجلترا، التي يظهر فيها السيد المسيح بشكل واضح كشخص أسود "رسالة جريئة" إلى العالم بعد الأحداث التي شهدتها البلاد.

    ورسمت اللوحة الفنانة لورنا ماي وودسوورث في عام 2010 مستعينة بعارض من جامايكا بهدف تمثيل رؤيتها الخاصة للوحة، وعرضت في كنيسة بمقاطعة غلوسترشير.

    وقالت الفنانة إن هدفها من رسم اللوحة هو دفع الناس للتفكير مجددا "بالفكرة الغربية التي تقول إن المسيح كان أشقر وعيناه زرقاوان"، بحسب "بي بي سي".

    ويبلغ ارتفاع الصورة حوالي مترين و60 سنتيمترا، وعرضت بعد افتتاح الكاتدرائية وتم دعوة الناس إلى النظر من جديد إلى "أمر تظنون أنكم تعرفونه".

    ونوهت الكاتدرائية في بيانها إلى وقوفها ودعمها لحركة "حياة السود مهمة"، معتبرة أنها من أنصار التغيير، وبهدف بناء مجتمع عادل وقوي ومنصف تحترم فيه كرامة الإنسان.

    وبحسب شيلي هيلز، العضوة بحركة "حياة السود مهمة"، إن قسم كبير من المجتمع لم يجد مشكلة في تقبل التصوير غير الدقيق لمسيح أبيض، بينما "هب الجميع في جدال بشأن مسيح أسود، وهذا مجرد مثال آخر للعنصرية المترسخة في المملكة المتحدة". 

    وأثار تعليق الصورة جدلا واسعا في بريطانيا، ويمكن مشاهدة الكثير من التعليقات المؤيدة والمعارضة لتعليق الصورة على وسائل التواصل الاجتماعي.

    انظر أيضا:

    حياة جديدة... اختراع جورب يحول جسدك إلى شجرة بعد الوفاة... صور
    تشبه ثلوج الأرض... مشاهد فيديو ساحرة من كوكب المريخ
    صحن الريش... هابل يلتقط أعظم وأغرب صورة في الفضاء... صور
    صندوق عقاقير سحري.. 11 فائدة طبية مثبتة علميا للزنجبيل
    كنائس الأردن تخرج عن صمتها بعد استيلاء شركات إسرائيلية على أملاك للكنيسة الأرثوذكسية بالقدس
    أغلبنا يرميه في القمامة... "كنز من الفوائد" يقوي المناعة ويعيد الشباب
    واحدة من أغرب الحالات... طفلة لا يستطيع أحد لمسها على الإطلاق... صور
    الكلمات الدلالية:
    كنيسة, بريطانيا, العشاء الأخير
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook