20:13 GMT22 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قديمة هي التحذيرات من أكل اللحوم، وبعيدا عن الاعتراضات التي واجهت هذه التحذيرات وربطها بأهداف سياسية، فمؤخرا أصبح نظام الغذاء النباتي مفضلا لدى الكثيرين حول العالم. 

     

    والسؤال الذي يطرح نفسه الآن؛ ماذا يحدث للجسم عند الإقلاع عن تناول اللحوم؟

    توصي الجمعية الألمانية للتغذية بعدم تجاوز 600 غرام أسبوعيا من أكل اللحوم، بحسب موقع "فوكوس أونلاين" الألماني.

    وبحسب الموقع، التقليل من تناول اللحوم أمر جيد، والإقلاع عنها تماماً لا يضر الجسم، وينقل الموقع عن خبير التغذية تيلمان كون،  قوله إن "من يتناول الطعام النباتي لا ينقص جسمه شيء. بل على العكس من ذلك أظهرت الدراسات العلمية أن التغذية النباتية صحية للغاية"، وفقا لموقع "DW" الألماني.

    وأشار الموقع إلى أن النظام الغذائي لشعوب البحر المتوسط يعد الأفضل لاعتماده على الخضروات والفاكهة والأغذية كاملة الحبوب بشكل أساسي، بالإضافة إلى الأسماك والبيض مع الابتعاد عن اللحوم الحمراء بقدر الإمكان.

    ولفت الموقع إلى أن "الدراسات أظهرت أن النظام الغذائي لمن يكثرون من تناول اللحوم يكون في العادة غير صحي، وذلك لاحتوائه على الدهون المشبعة وغيرها من المنتجات الضارة، وهو ما لا يترك مجالاً للأكل الصحي".

    وفي الوقت ذاته يحذر الموقع من رؤية الأمر من منظور "النباتيين ضد آكلي اللحوم" أو العكس، فالدراسات تدرس تأثير الأغذية المختلفة على جسم الإنسان في المختبرات، لكن أجسامنا أكثر تعقيداً من أن توضع في خانات، حيث تتدخل العديد من العوامل في تحديد معايير الصحة الجيدة مثل العوامل الوراثية والبيئية مثل التدخين، ممارسة الرياضة، الحالة النفسية وغيرها.

    وتشير الدراسات إلى أن "التقليل من أو الإقلاع عن اللحوم مفيد للصحة، لكنها لا تستطيع إثبات ذلك بشكل قاطع أو التعميم بذلك على جميع أنواع اللحوم".

    وتشير الدراسات كذلك إلى أن تناول اللحم في حد ذاته ليس وحده المسؤول عن إصابة الجسم بالأمراض، فاللحوم الحمراء، وهي لحوم الأبقار والخنازير والخراف على سبيل المثال، تكون في العادة معالجة ومصنعة بمواد حافظة تتسبب في المشاكل الصحية مثل الأورام السرطانية وأمراض القلب.

    وهذه المواد يراها الجهاز المناعي للجسم كأجسام دخيلة عليه، مما يدفعه لمحاربتها عن طريق الالتهاب الحاد الذي يؤثر على جميع أعضاء ووظائف الجسم بشكل سلبي.

    وأظهرت الدراسات أن "اللحوم الحمراء مسؤولة بشكل كبير عن الإصابة بالأمراض السرطانية، خاصة سرطان المعدة".

    وأكدت دراسات المقارنة أن اللحوم البيضاء، مثل لحوم الطيور، أقل ضرراً لصحة الإنسان، كما نقل الموقع.

    وتذهب بعض الدراسات إلى أن الربط بين تناول اللحوم وبين الإصابة بالأورام السرطانية، وخاصة سرطان المعدة. ويقول موقع "فوركس أوفر نايفس" إن الإقلاع عن تناول اللحوم يحمي البكتيريا الحميدة في الأمعاء، والتي تقوم بدورها بحماية الجسم من الإصابة بالأورام السرطانية.

    ومن بين فوائد الإقلاع عن أكل اللحوم الحمراء إنقاص الوزن، حيث تذهب بعض الدراسات إلى أن اللحوم الحمراء تحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية. وبالإمكان الحصول على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، مثل البروتين، من مصادر نباتية ذات سعرات أقل.

    انظر أيضا:

    من يعيش أطول... آكلي اللحوم أم النباتيون؟
    10 فوائد وتغييرات تجنيها عند توقفك عن تناول اللحوم
    جيش عربي يتوقف عن تقديم اللحوم لجنوده بسبب أزمة اقتصادية طاحنة
    الأزمة الاقتصادية تحرم الجيش اللبناني من اللحوم
    ولاية هندية تحظر بيع لحوم الكلاب وجماعات حقوقية تشيد بالقرار
    طبيبة روسية تحدد أنواع اللحوم المفيدة في النظام الغذائي
    إخصائية تغذية تقارن بين فوائد الأسماك واللحوم
    الكلمات الدلالية:
    اللحوم الحمراء, تنتاول اللحوم, لحوم نباتية, اللحوم, لحوم مصنعة, آكلة اللحوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook