09:49 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    تغيبت القطة الشهيرة "غلي" عن متابعيها ولم ترصد في مكانها المعتاد الذي ولدت وعاشت فيه داخل "آيا صوفيا" ما أثار استغراب محبيها وأثار الكثير من التساؤلات.

    ووضحت الناطقة الصحفية لجمعية "الشهداء التركية"، بايزا طوفان، وهي من الأشخاص الذين يعتنون بالقطة التركية الشهيرة سبب تغيب "غلي" عن محبيها في هذه الفترة.

    ونقلت "الجزيرة نت" عن تغريده نشرتها طوفان على صفحتها في تويتر قالت فيها: "كنا خائفين، عندما ذهبت إلى آيا صوفيا قبل يومين، سألت الحرس عن جلي، قالوا إنها كانت عند الطبيب البيطري، وهنا أدركت أن هنالك مشكلة".

    وأضافت طوفان قائلة: "للأسف هي مريضة جدا وكان عليها أن تكون في غرفة بعيدة عن الزحام، بالشفاء العاجل غلي أنا حزينة عليك جدا".

    وكانت السلطات التركية، قد أعلنت في وقت سابق من شهر يوليو/ تموز أن القطة غلي الشهيرة ستبقى في "آيا صوفيا" بعد تحويلها إلى مسجد، وذلك بعد أن تكرر طرح سؤال حول مصير القطة التي يتابعها أكثر من 48 ألف متابع على موقع "إنستغرام".

    وأصبحت القطة، رمادية اللون ذات العينين الخضراوين، أيقونة مفضلة لدى زوار المكان، بمن فيهم الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما الذي التقط له مقطع فيديو عام 2009 وهو يربت على جسدها.

    Посмотреть эту публикацию в Instagram

    “Gli was born at Ayasofya and will continue to live there” said @mumuizm_ Interview by @gizemturemen 🎥by @ibrahimtozbey @haberturk @licensedtourguides

    Публикация от Ayasofya Kedisi Gli (@hagiasophiacat)

    وقضت محكمة تركية بأن تحويل المبنى "آيا صوفيا" إلى متحف كان أمرا غير قانوني، وسرعان ما أعلن أردوغان تحويل المبنى إلى مسجد مرة أخرى، ما أثار جدلا واسعا في العالم بشكل عام بسبب العملية وأثار الكثير من التساؤلات حول مصير القطة بعد هذا القرار.

    انظر أيضا:

    بعد تهديد الدول "بعواقب"... ظريف: بومبيو يهدد بمعاقبة "عالم لا يعيش بعالمه الموازي"
    "الأولى بالنسبة لأنقرة"... الكشف عن مشروع سكة حديد تربط العراق بتركيا
    إيران: مستمرون بإسقاط "طائرات ترامب" المسيرة
    تسجيل أول وفاة لامرأة بسبب هجوم إلكتروني
    أقرب من الزهرة... علماء يكتشفون كويكبا مفاجئا قرب الشمس... صور
    الكلمات الدلالية:
    قطة, كاتدرائية آيا صوفيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook