05:40 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    هناك عشرات المشاغل النيجيرية التي تلقي مخلفات الأقمشة دون الاستفادة منها أو إعادة استخدامها، ما يؤدي إلى تراكمها والإضرار بالبيئة، لذلك، وللحد من التلوث الناجم عنها، بدأت مارسيلينا أكبوجوتور بابتكار لوحات فنية منتجة من بقايا أقمشة تراكمت أمام مشاغل الخياطة.

    تتخطى مارسيلينا أكبوجوتور آلات الخياطة الرائعة، وتترك متجر لاغوس بحقيبة مليئة بالقماش المهمل والقطع الملونة، التي عادة ما يتم حرقها أو إلقاؤها في بحيرة المدينة النيجيرية كنفايات، تجد حياة ثانية في يد هذه الفنانة. وفقا لـ"رويترز".

    ابتكرت أكبوجوتور، 31 عاما، صورا باستخدام قطع مهملة من "أنقرة" (في نيجيريا، كلمة قماش تنطق "أنقرة")، وهو نسيج أفريقي ذو ألوان زاهية موجود في كل مكان من الأحياء الفقيرة في لاغوس إلى الاجتماعات رفيعة المستوى في العاصمة أبوجا، وتقول إن منظر القماش ساعدها على تحفيز عملها.

    قالت "لقد ألهمتني تلك المواد، في حياتنا نستخدمها للاحتفال بجميع أنواع الاحتفالات: الدفن، حفل التسمية، الزفاف".

    يعتمد الاقتصاد النيجيري على النفط، الذي يضخ مليارات الدولارات، لكن الموضة والفن والأفلام في البلاد آخذة في الصعود، مما يغذي الإنتاج الوطني.

    تم تصنيع "أنقرة"، المستوحاة من الباتيك الإندونيسي، في الأصل في هولندا، لكنها أصبحت ذات شعبية كبيرة في غرب إفريقيا في القرن التاسع عشر. استخدمته بيوت الأزياء العالمية لما يقرب من عقد من الزمان، وارتفعت أسعار الأعمال الفنية الأفريقية بنسبة 70٪ إلى 100٪ خلال السنوات العشر الماضية ، وفقًا لدار المزادات في لندن بونهامز.

    يجمع عمل الفنانة الشابة  بين الفن والموضة على قماش، مكملًا بطلاء أكريليك. تظهر الحياة في رسم جسم المرأة لأنها تضيف بعناية شظايا صغيرة من القماش لتلوين بشرتها وشفتيها وملابسها. وفي لوحة أخرى تظهر طفلة تلعب. وأخرى تصور المرأة في جميع حالاتها.

    قالت: "هناك قاسم مشترك بيني وبين العمل لأنه نسيج، إنه شيء أعرفه".

    لقد باعت قطعًا بمبلغ يصل إلى 25 ألف دولار. وجدت كيهينده أفولابي، المديرة المساعدة لمعرض ريلي في لاغوس ، أكبوجوتور على وسائل التواصل الاجتماعي وعرضت أعمالها لأول مرة في عام 2017.

    قالت أفولباي: "لا يمكنك أن تجد أي شخص يقوم بفن مماثل". "إنه أمر مذهل، كيف يمكن لشخص ما أن يأخذ النفايات ويخلق شيئًا منها."

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook