23:17 GMT17 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أضطرت سلطات متحف "أوتاغو" في نيوزيلندا، إلى إنهاء حياة وزغة (أبو بريص) شهيرة، عن طريق إخضاعها للقتل الرحيم، بعد معاناتها الطويلة مع المرض.

    الوزغة "ماناوا" الملقبة بـ"الوزغة المرصعة بالجواهر"، تم تهريبها من نيوزيلندا في عام 2010، في إطار عملية للبيع غير المشروع للحيوانات الأليفة، ثم تم ضبطها وإعادتها إلى البلاد في عام 2016، بحسب موقع "ستاف" النيوزيلندي.

    وبسبب المخاوف المتعلقة بالسلامة البيولوجية على البيئة في نيوزيلندا، كان إلزاما بقاء "ماناوا" في متحف "أوتاغو"، حيث تم وضعها داخل حاوية زجاجية.

    وأعلن المتحف في بيان له أن "ماناوا" قد خضعت للقتل الرحيم بسبب سوء حالتها الصحية، في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، قائلا إنها منذ العام الماضي "في حالة صحية سيئة بشكل متزايد"، وقد تم نقلها إلى مستشفى "دنيدن" للحياة البرية لتلقي العلاج.

    ولأن عمر الوزغة لم يكن معروفا، يرجح أن تكون حالتها الصحية قد ساءت بسبب تقدمها الطبيعي في العمر. ويُعتقد أن الوزغة "ماناوا"، هي أول حيوان بري مستوطن يتم صيده من نيوزيلندا وإعادته بنجاح إلى بلاده.

    انظر أيضا:

    معركة حامية بين ببغاء وسحلية أرادت افتراس صغاره... فيديو
    بعد الأسد والنمر... محمد رمضان يفاجئ جمهوره بفيديو "ثعبان ضخم"
    ثعبان طوله 4 أمتار في شبكة صياد تايلاندي... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    علم الأحياء والزواحف, زواحف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook