09:10 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 122
    تابعنا عبر

    تعافت بريطانية، عانت من مرض السرطان في مراحله الأخيرة، بفضل العلاج بالخلايا التائية المُعدلَة بإضافة مستقبل المستضد الخيمري.

    تم تشخيص هيلين وين هيوز البالغة من العمر 32 عامًا بسرطان الغدد الليمفاوية في عام 2018 عندما كانت تحمل طفلها الثالث، وفقا لصحيفة "ديلي ميل".

    وقال الأطباء لهيوز في خريف العام الماضي، أن السرطان لا يستجيب للعلاج الكيميائي وأنه قد انتشر في العظام والكبد والرئتين.

    إثر ذلك قررت المريضة إهداء أطفالها صناديق تذكارية صغيرة في عيد الميلاد الماضي، حتى لا ينسوها أبدًا. وقالت هيوز، "كان علي إخبارهم أن هذا العام هو الأخير الذي تجتمعون فيه مع والدتكم".

    وفي ذلك الوقت دعى الأطباء المرأة البريطانية لتجربة العلاج بالخلايا التائية "CAR-T" لمكافحة السرطان، والذي تمت الموافقة عليه مؤخرًا من قبل خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة. وكشفت هيوز، كان "CAR-T" أملي الأخير. 

    وقضت هيوز خمسة أسابيع في مركز للسرطان في مانشستر بإنجلترا. عانت خلالها من بعض الآثار الجانبية للعلاج وعلى وجه الخصوص فقدان الذاكرة المؤقت. وبعد العلاج، انتظرت الأسرة ستة أشهر حتى تظهر نتائجه.

    وقالت هيوز، بكينا كثيرا عندما أخبرنا الأطباء إنني تعافيت. مشيرة، "لقد أعددت نفسي للأسوأ، لكن العلاج بالخلايا التائية CAR-T  أنقذ حياتي".

    ويستخدم العلاج بالخلايا التائية "CAR-T" مستقبلات مستضد خيمري للتعرف على الخلايا الخبيثة وتدميرها عن طريق تنشيط جهاز المناعة. وتتم إزالة الخلايا التائية من المريض وتعديلها وراثيًا لتحمل مستقبل المستضد الخيمري CAR على سطحها، والذي يرتبط ببروتين CD133 الموجود على خلايا الورم الأرومي الدبقي. ثم يتم إدخالها مرة أخرى في جسم المريض بعد التعديل.

    انظر أيضا:

    علماء يكشفون عن عوامل تسبب سرطان الرئة لغير المدخنين
    الصين تعلن عن عدد المصابين بأمراض السرطان لديها
    عالم يشرح سبب قابلية الإنسان للإصابة بالسرطان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook