15:40 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لطالما اعتبر الذهب وسيلة للزينة والحلي لدى النساء وبعض الرجال، ورمزا للقوة والثروة والاقتصاد لدى الصينيين القدامى واليابانيين والفراعنة والرومان وحتى يومنا هذا، كما أنه عملة التبادل التجاري الشائعة بين الدول والأفراد على مدار عشرات القرون، في ممارسة يعود تاريخها إلى ماقبل التقويم الميلادي. فالذهب هو الملاذ الآمن للبنوك المركزية حول العالم، ويعد ملجأ هاما في الأزمات.

    لكن هل تساءلت يوما، عن إمكانية أكل هذا المعدن الثمين؟

    يمكنك تذوق الذهب في أحد مطاعم بوغوتا في كولومبيا، فبعد أن فقد المطعم الكثير من زبائنه بسبب جائحة كورونا، يحاول الآن جذبهم بطريقة جديدة بتقديم وجبة مكونة من الذهب.

    قام مطعم بوغوتا في كولومبيا، بإضافة وجبة جديدة باهضة الثمن لقائمة الطعام الخاصة به، مكونها الرئيسي "الذهب"، حيث اختار وجبة الهامبرغر لتكون الأغلى في أسعار وجبات الهامبرغر المعتادة. وفقا لموقع"مير24" الروسي.

    يضع الطهاة أغلى لحم بقري موجود في كولومبيا وشرائح الجبن ورقائق البطاطس وفي الأخير لفها بشريحة رقيقة من الذهب قيراط 24، وهو أنقى أنواع الذهب ونادرا ما يستخدم في صناعة المجوهرات.

    ​سعر وجبة الهامبرغر في هذا المطعم يقدر بـ 200 ألف بيزو، أي ما يعادل 4200 روبل (57 دولار)، وهو ضعف سعر الهامبرغر العادي حوالي 40 مرة.

    يذكر أن معدن الذهب، هو عنصر خامن كيميائيا مهما كان عياره، فهو معدن عديم الرائحة والطعم، ولا يمكن هضمه ولا تستطيع المعدة تفكيكه وامتصاصه لدى بلعه، أي أنه ليس له أي قيمة غذائية فعلية بل يتم التخلص منه كما هو، وعلى هذا فإن تأثير الذهب يقتصر فقط على شكل الطبق الذي يصبح أكثر فخامة وجاذبية ولمعانا وتكلفة ودليلا على الثراء.

    انظر أيضا:

    لمرضى السكري والكولسترول... إليكم قائمة غذائية خاصة بالأعياد
    أطعمة يجب الابتعاد عنها للوقاية من مخاطر الإصابة بمرض السرطان
    الكلمات الدلالية:
    أغذية, الذهب, كولومبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook