16:14 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    قالت صوفي زهانغ، الموظفة السابقة في فيسبوك لتعقب الحسابات المزيفة، إنها اكتشفت شيئا مثيرا للقلق، قبل أن تغادر الشركة لأنها شعرت بأن يدها "ملطخة بالدماء"، على حد قولها.

    قبل أن تغادر الشركة، كتبت مذكرة من 7800 كلمة تفصّل مساهمة فيسبوك في أعمال شغب حول العالم، وفقا لشبكة CNN الأمريكية.

    واكتشفت صوفي أن ما وصفتها بالحكومات القمعية في جميع أنحاء العالم "تستخدم فيسبوك لتحقيق التأثير والسيطرة"، وأن شركة فيسبوك بطيئة جدًا في التصرف ضد إساءة استخدام منصتها، خاصة في البلدان الأصغر أو تلك النامية.

    وقبل أن تغادر الشركة، كتبت مذكرة من 7800 كلمة تفصّل مساهمة فيسبوك في أعمال شغب حول العالم كما تقول، معبرة عن شعورها بالحزن لأن "يديها ملطخة بالدماء".

    لكن فيسبوك أقالتها العام الماضي، وقالت صوفي إن الشركة أخبرتها أن الإقالة "بسبب مشاكل في الأداء".

    ولأنها توقعت إزالة مذكرتها التفصيلية من نظام الشركة الداخلي، نشرتها على موقعها الإلكتروني الشخصي، لكن فيسبوك طلبت من مقدم خدمة الاستضافة الخاصة بموقعها إزالة المذكرة، بسبب "احتوائها على معلومات ملكية".

    وقالت فيسبوك لشبكة CNN إن مذكرة صوفي تحتوي على معلومات حساسة يمكن أن يستخدمها الأشخاص الذين يحاولون التعرف على أنظمة السلامة الخاصة بفيسبوك.

    وكانت فرانسيس هوجين، المسؤولة السابقة في موقع فيسبوك، التي سربت عددا من الوثائق الخاصة بالموقع، أدلت بشهادات مثيرة أمام الكونغرس الأمريكي، الثلاثاء الماضي.

    وأشارت مسؤولة فيسبوك السابقة إلى أن السبب وراء تسريبها الوثائق، كان لإثبات أن فيسبوك "يقوم بالفعل بتضليل الجمهور مراراً وتكراراً" بشأن سلامة الأطفال، ودقة أنظمة الذكاء الاصطناعي.

    وتعرضت شركة فيسبوك وتطبيقاتها خلال الأيام الماضية لأعطال هي الأكبر من نوعها، تسببت في خسائر مادية فادحة.

    انظر أيضا:

    "فيسبوك" تضيف ميزات أمان جديدة للمراهقين بعد التسريبات الأخيرة
    فيسبوك يعد بـ"سياسة أقل وأصدقاء أكثر"
    الاتحاد الأوروبي يطلب شهادة أحد مسؤولي "فيسبوك" السابقين لجلسة استماع
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook