06:11 GMT04 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    انتهت مباراة لكرة القدم في مدينة "ويجي" شمالي أنغولا بكارثة مفجعة، إثر تدافع بين الجماهير أدى إلى وفاة وإصابة المئات من المشجعين بينهم أطفال.

    نقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن مصدر طبي أنغولي قوله، إن تدافع الجماهير اقتحام البوابات الخاصة بملعب المباراة، أدى لوفاة نحو 17 شخصا على الأقل بينهم أطفال وإصابة المئات.

    وقال المصدر إن الأرقام قد تكون في تزايد، بسبب التدافع الذي أدى لسقوط أشخاص على الأرض وتعرض آخرين للاختناق.

    وكان مشجعو فريقي "سانتا ريتا" و"ريكرياتيفو دو ليبولو" قد فوجئوا بأن القدرة الاستيعابية لملعب المباراة لا يمكنها استيعاب تلك الأعداد من الجماهير، ما دفع بعضهم لاقتحام بوابات الدخول ما أدى لعملية التدافع المفجعة.

    وانتهت المباراة بين الفريقين في الدوري الأنغولي بفوز "ريكرياتيفو دو ليبولو" بهدف دون رد، ولكنه رغم الفوز عبر عن أسفه عما حدث، ووصف الحادث بأنه "مأساة لم يسبق لها مثيل في كرة القدم الأنغولية.

    من جانبه، أعلن رئيس أنغولا "جوزيه إدواردو دوس سانتونس" أنه سيفتح تحقيقا حول حادث التدافع، مضيفا: ""أعبر عن تعاطفي ودعمي لأسر القتلى وطلبت من الحكومة المحلية في ويجي تقديم كل المساعدة المطلوبة للمصابين كما أصدرت تعليمات إلى السلطات المختصة بفتح تحقيق لمعرفة أسباب هذا الحادث الخطير."

    وقالت وكالة أنجوب الرسمية للأنباء إن وزارة الرياضة طلبت من اتحاد كرة القدم ومن السلطات المحلية التحقيق في الواقعة أيضا.    

    انظر أيضا:

    في صدمة كبيرة... "يورو 2016" بدون جماهير بعد تفجيرات بروكسل
    بالفيديو: جماهير تركيا تتجاهل الحداد على ضحايا تفجيرات باريس
    بالفيديو...أغرب هدف في تاريخ كرة القدم
    الكلمات الدلالية:
    حادثة تدافع جماهير, كارثة كرة القدم, أخبار كرة القدم, تدافع جماهير, كارثة, حادثة تدافع, كرة القدم الأنغولية, تدافع جماهير, اتحاد كرة القدم الأنغولي, أنغولا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook