Widgets Magazine
01:38 22 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    مظاهرات في دمشق بعد ليلة من هجوم التحالف الثلاثي، سوريا 14 أبريل/ نيسان 2018

    لجنة الأمن القومي الإيراني: إرسال قوات عربية إلى سوريا "حرب بالإنابة"

    © AP Photo / Hassan Ammar
    الأخبار
    انسخ الرابط
    122

    اعتبر المتحدث باسم لجنة الأمن القومي الإيراني، حسين نقوي حسيني، أن الولايات المتحدة الأمريكية تريد تحميل حلفائها تكلفة الحرب في سوريا ماليا وبشريا، واصفا إرسال قوات عربية إلى سوريا مكان القوات الأمريكية "حربا بالإنابة".

    وقال نقوي حسيني في حديث لوكالة "سبوتنيك"، الأربعاء: "أمريكا تريد أن تدفع السعودية ومن معها تكلفة الحرب ماليا وبشريا ليطبقوا نظريتهم أن البقرة الحلوب لا تعطي فقط مالا بل تعطي قوات بشرية".

    وتابع المتحدث باسم لجنة الأمن القومي الإيراني: "هذا التحرك ينطبق على مقولة الحرب بالإنابة، أمريكا تريد أن يحارب حلفاءها بدلا منها في المنطقة"، مضيفا أن "السعودية في هذا الأمر الذي تطرحه تحاول الهروب إلى الأمام".

    وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد صرح في مؤتمر صحفي، أمس الثلاثاء، أن بلاده في نقاشات مع الإدارة الأمريكية منذ مطلع العام الجاري حول إرسال قوات عربية ومن التحالف الإسلامي ضد الإرهاب إلى سوريا، موضحا أن هذا المقترح ليس جديدا بل جرى عرضه على الإدارة الأمريكية السابقة في عهد الرئيس باراك أوباما، لكن الأخير لم يتخذ إجراء تجاهه.

    يذكر أن صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية كشفت عن سعي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لإنهاء تواجد القوات الأمريكية في سوريا واستبدالها بتحالف عربي لضمان الاستقرار شمال شرقي سوريا.

    وذكرت الصحيفة أن الإدارة الأمريكية طلبت من الإمارات والسعودية وقطر المساهمة بمليارات الدولارات، وإرسال قواتها إلى سوريا؛ لإعادة الاستقرار ولا سيما في المناطق الشمالية الشرقية.

    انظر أيضا:

    الجبير: اتفاق إيران النووي قاصر ويجب إصلاح عيوبه
    الجبير من واشنطن... روسيا قوة كبرى
    الجبير: التعاون الأمني والعسكري بين السعودية وأمريكا يعود لعقود طويلة
    الجبير: عرضنا إرسال قوات من التحالف الإسلامي ضد الإرهاب إلى سوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران, أخبار سوريا, أخبار السعودية, الحرب في سوريا, المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني, عادل الجبير, السعودية, إيران, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik