13:29 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    • فتاة برفقة كلبها في مقهى Barking Lot في مدينة الخبر، المملكة العربية السعودية 25 سبتمبر 2020
    • رجل برفقة كلبه الراعي الألماني في مقهى Barking Lot في مدينة الخبر، المملكة العربية السعودية 25 سبتمبر 2020
    • زوار برفقة كلابهم في مقهى Barking Lot في مدينة الخبر، المملكة العربية السعودية 25 سبتمبر 2020
    • زوار برفقة كلابهم في مقهى Barking Lot في مدينة الخبر، المملكة العربية السعودية 25 سبتمبر 2020
    • كلب هاسكي وكلاب الراعي الألماني في مقهى Barking Lot في مدينة الخبر، المملكة العربية السعودية 25 سبتمبر 2020
    • زوار برفقة كلابهم في مقهى Barking Lot في مدينة الخبر، المملكة العربية السعودية 25 سبتمبر 2020
    • الكلب الراعي الألماني في مقهى Barking Lot في مدينة الخبر، المملكة العربية السعودية 25 سبتمبر 2020
    • فتاة سعودية برفقة كلبها في مقهى Barking Lot في مدينة الخبر، المملكة العربية السعودية 25 سبتمبر 2020
    • الكلاب بعد الاستحمام في مقهى Barking Lot في مدينة الخبر، المملكة العربية السعودية 25 سبتمبر 2020
    • امرأة سعودية برفقة كلبها في مقهى Barking Lot في مدينة الخبر، المملكة العربية السعودية 25 سبتمبر 2020
    © AFP 2020 / Fayez Nureldine
    فتاة برفقة كلبها في مقهى "Barking Lot" في مدينة الخبر، المملكة العربية السعودية 25 سبتمبر 2020

    أصبح الآن بإمكان أصحاب الكلاب في المملكة العربية السعودية الاستمتاع بفنجان من القهوة برفقة حيواناتهم الأليفة المحبوبة، في مقهى جديد " باركينغ لوت"، وذلك لأول مرة في المملكة.

    في السابق، كانت الكلاب ممنوعة من دخول الأماكن العامة في المملكة العربية السعودية. لكن مقهى "ذا باركينغ لوت" (The Barking Lot)، الذي افتتح في يونيو/ حزيران في مدينة الخبر الساحلية، أسعد عشاق الحيوانات في بلد لا يوجد فيه سوى أماكن قليلة لاصطحاب الحيوانات الأليفة خارج المنزل.

    أصبحت في الآونة الأخيرة رؤية الحيوانات الأليفة مشهدًا مألوفًا بشكل متزايد في العديد من المدن السعودية.

    وغدا تبني الحيوانات الضالة أكثر شيوعًا في المملكة التي تشهد تطورات بشكل متسارع، والتي خضعت لتغييرات شاملة كجزء من خطة رؤية 2030 لولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

    وقالت صاحبة مقهى "ذا باركينغ لوت" الكويتية، دلال أحمد، إن الفكرة خطرت إلى ذهنها خلال زيارة سابقة للمملكة.

    وقالت أحمد لوكالة "فرانس برس" الفرنسية:

    "جئت إلى السعودية في زيارة مع كلبي لكن لم يُسمح لي بالتنزه معه على الشاطئ. كنت حزينةً جداً، وقررت مساعدة الأشخاص الذين لديهم كلاب من خلال فتح مقهى، وحتى لأولئك الذين لا يملكون كلاباً."

    يتجمع في هذا المقهى الشبان و الشابات مع كلاب من جميع الأحجام والفصائل المختلفة.

    وترى الكلاب تتجول في المقهى وأخرى تلعب مع الزوار، بينما تجلس الأخرى على أحضان أصحابها، أو ينتظرون بصبر عند المنضدة بينما يطلب أصحابها المأكولات والمشروبات. كما يوجد في المقهى، قسم لمعالجة الكلاب واستحمامهم وتجفيفهم كجزء من خدمات النظافة الشخصية المقدمة لأصحاب الكلاب.

    قالت إحدى زائرات المقهى، السعودية جوهرة، إن "فكرة هذا المقهى جديدة للغاية". إنه مكان مميز حيث تأتي الكلاب وتلتقي بكلاب أخرى."

    وبالنسبة لنواف، وهو أيضًا مواطن سعودي، كانت هذه المرة الأولى التي يزور فيها المقهى الذي وصفه بـ "الجميل". وقال: "جئت إلى هنا للعب مع الكلاب التي أصبح لديها الآن مقهى خاصاً بها لأول مرة في السعودية".

    الكلمات الدلالية:
    السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook

    المزيد من الصور