22:15 GMT05 أغسطس/ أب 2021
مباشر

    ما هي ملامح السياسة الإيرانية داخليا و خارجيا في ظل ولاية رئيسي؟

    بوضوح
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    تعهد الرئيس الإيراني الفائز بالانتخابات الرئاسية عن التيار المحافظ، إبراهيم رئيسي، بتشكيل ما أسماها بـ"حكومة ثورية مناهضة للفساد".

    وقال رئيسي في بيان نشرته وسائل إعلام رسمية، بعد إعلان فوزه رسميا بالانتخابات الرئاسية، إنه "دخل الانتخابات وترشح لها بشكل مستقل، وإن الانتخابات عبرت عن الوحدة القومية والثقة الوطنية بالنفس".

    في حين، أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف استعداد بلاده لإعادة تعيين سفير لدى المملكة العربية السعودية.

    وقال ظريف، خلال منتدى أنطاليا الدبلوماسي التركي، "لا يوجد سبب لعدم قدرتنا على حل خلافاتنا مع السعوديين وأنا مستعد لإرسال سفير إلى السعودية "، وذلك حسب وكالة بلومبرج للأنباء.

    في هذا السياق، قال رئيس مركز الدراسات العربية الإيرانية "د/علي نوري زادة"،  إن رئيسي كان رئيساً للسلطة القضائية منذ عامين ورغم ذلك لم نشهد أي تحركٍ جديٍ ضد الفساد بالمعنى الحقيقي،  مشيرا إلى أن هناك شكوك في وعودهِ خاصةً فيما يتعلق بمكافحة الفساد ومحاسبة المسئولين عنه، أما بالنسبة للأوضاع الاقتصادية ومحاولة تحسين مستوى معيشة الإيرانيين، قال إن رئيسي لم يكن رجل اقتصاد أو لديه خبرة في هذا المجال حتى يستطيع النهوض بمستوى معيشة الإيرانيين أو تحسين دخولهم.

    وفيما يخص إبرام مصالحات مع الدول المجاورة لإيران سواء الدول العربية أو المجتمع الدولي، قال إنه من الممكن أن نلمس تحسناً ملحوظاً في علاقات إيران مع الدول المجاورة في الفترة الأولى من رئاسة رئيسي.

    من ناحيةٍ أخرى، قال الباحث في العلاقات الدولية "زيدان خوليف" إن رئيسي  جاء بالفكر الأصيل الذي يحارب الفساد بناءً على فكره المضاد لاستغلال السلطة، ومن هنا تأتي مهمته في اختيار وزراء جدد صارمين بالإضافة إلى إمكانية الاستعانة ببعض الوزراء في حكومة روحاني حتى يحقق برنامجه، لأنه يريد جمع شمل الإيرانيين خاصةً بعد ظواهر الفساد التي ظهرت بشكل كبير في المجتمع الإيراني و شُح الموارد الاقتصادية والمالية.  

    وأضاف، خوليف، أنه إذا تم التوصل لتفاهمات للعودة الإتفاق النووي، فإن ذلك سيعرقل البحوث والإنتاج للمواد الانشطارية في إيران، وبالتالي كلما تعطل هذا الإتفاق، كلما استطاعت إيران العمل على برنامجها النووي، مشيرا إلى أن إيران خلال ولاية رئيسي ستضع دائماً حجة العقوبات أمام المجتمع الدولي كعراقيل تعيق تنفيذ الإتفاق النووي.

    للمزيد تابعوا حلقة بوضوح لهذا اليوم...

    إعداد وتقديم : نوران عطاالله

    انظر أيضا:

    إبراهيم رئيسي.. من منصة القضاء إلى سدة الحكم في إيران
    الرئيس الإيراني المنتخب يشكر الجميع ويتعهد بتنفيذ ما وعد به
    إيران... روحاني يزور رئيسي لتهنئته بالفوز في انتخابات الرئاسة
    أول رسالة من الحرس الثوري الإيراني إلى إبراهيم رئيسي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook