Widgets Magazine
01:31 22 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    أضواء وأصداء

    كتائب القسام تدعو لتقديم الدعم لها من خلال بيتكوين... الفائدة والعواقب

    أضواء وأصداء
    انسخ الرابط
    0 0 0

    دعت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، مؤيديها حول العالم، لتقديم الدعم المالي لها من خلال عملة بيتكوين. وتعتبر هي المرة الأولى التي توجّه فيها كتائب القسام نداءً لدعمها مالياً عبر عملة رقمية، عبر الناطق باسم القسام، أبو عبيدة.

    ويقول باحثون إن الجناح العسكري لحركة المقاومة يستخدم على نحو متزايد أساليب معقدة لجمع المال عبر عملة بتكوين، مما يلقي الضوء على الصعوبات التي تواجه الجهات التنظيمية، في تتبع تمويل العملات المشفرة للجماعات التي يُصنفها البعض على أنها إرهابية.

    وتدعو كتائب عز الدين القسام، التي تصنفها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمةً إرهابية، أنصارها للتبرع باستخدام العملة الرقمية. وطلبت في البداية من المتبرعين إرسال بتكوين إلى عنوان رقمي واحد أو محفظة. لكنّ بحثا من شركة إليبتيك المتخصصة في مجال تحليلات سلسلة الكتل، كَشفَ أن الجناح العسكري لحماس غيّرَ في الأسابيع القليلة الماضية هذه الآلية، حيث ينشئُ موقِعَهُ الإلكتروني محفظة رقمية جديدة لكل معاملة.

    قال الخبير في الشؤون الجيوسياسية والاقتصادية، د. بيير عازار، إن "العملة الرقمية لم يتم تحصينها في بنية الاقتصادات وبالتالي فهي غير محمية"، مشيرا إلى أن "حركة حماس إذا تحركت باتجاه التداول عبر العملة الرقمية من أجل التنصل أو التحايل على أي عملية حصار مفروض من قبل إسرائيل ربما تتعرض لمخاطر كبيرة".

    وأكد أن "العملة الرقمية غير محمية وغير خاضعة لمنظومات البنوك المركزية وربما لا يكون لديها قدرة على الاستمرارية ولكن هذه العملية مؤشر على محاولة زعزعة بنية الدولار لكن هذا الموضوع ما زال بعيد المنال حتى اللحظة".

    من جهته بيّن الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، إياد القرّا، أن "كتائب القسام أرادت من وراء هذه الوسيلة تجاوز السياسات التي تقوم بها إسرائيل والولايات المتحدة والدول التي تحاصر حماس في قطاع غزة، باستخدام سياسات جديدة تسهل آلية إيصال الدعم الخارجي المالي لها، للمساعدة والمساهمة في تعزيز قدراتها لاعتبارات لها علاقة باحتياجات مستمرة بكتائب القسام".

    وقال إن "العملة الرقمة تغطي جزءا يسيرا من ميزانية حماس السنوية والتي تعتمد على الدعم الخارجي خلال السنوات الماضية في ظل الحملة الدولية التي تقوم بها الولايات المتحدة لتجفيف منابع الدعم المالي للحركة والفصائل الفلسطينية".

    في المقابل يعتقد خبير الشؤون الإسرائيلية، أشرف العجرمي، أن "العملية تتيح لحماس التهرب من الرقابة الإسرائيلية، وإدخال الأموال إلى قطاع غزة بطريقة مريحة أكثر، ما يجعل من الضغوط الإسرائيلية في بعض المجالات أقل جدوى لكنها في المقابل لا تحل مشاكل قطاع غزة بالكامل".

    وقال إن "إسرائيل لا تستطيع عرقلة هذا النوع من التمويل ولكن في ظل تعاونها مع الولايات المتحدة وبعض الأطراف الدولية يمكنها الحد من هذا النشاط باستخدام آليات دولية أكثر للرقابة ومنع تحويل الأموال".

    للمزيد تابعوا أضواء وأصداء لهذا اليوم…

    انظر أيضا:

    وسط قلق إسرائيلي..."القسام" تعلن عن بدء استقبال الدعم المالي الـ"بيتكوين"
    عبر عملة الـ"بيتكوين"... "كتائب القسام" تدعو لدعم المقاومة
    السعودية والإمارات تنافسان "بيتكوين" بمشروع مشترك
    العملة الرقمية "بيتكوين" تواصل مفاجآتها
    الكلمات الدلالية:
    عملة بيتكوين, كتائب عز الدين القسام, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik