08:26 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر

    هل تعرض الرئيس ترامب لمحاولة اغتيال؟

    ما وراء الحدث
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    غادر الرئيس الأمريكي فجأة قاعة كان يعقد بها إفادة صحفية في البيت الأبيض، بعد وقوع إطلاق نار خارج السور المحيط بمجمع البيت الأبيض.

    وعاد ترامب بعد دقائق ليكشف أن "جهاز الخدمة السرية أطلق النار على شخص وأنه نُقل إلى المستشفى وأن المشتبه به كان مسلحا". جهاز الخدمة السرية المكلف بحماية الرؤساء الأمريكيين والبيت الأبيض قال إن "التحقيق جار مع ضابط بجهاز الخدمة السرية شارك في إطلاق النار وأن شخصاً لم تكشف هويته وضباطا من الجهاز نقلوا إلى مستشفى محلي".

    وقال رئيس تحرير موقع "ميدلاين نيوز" في باريس والخبير بالشأن الأمريكي والأوربي طارق عجيب، من غير المستبعد أن يكون الرئيس دونالد ترامب مستهدفاً، لأنه من أكثر الرؤساء الذين صنعوا لنفسهم أعداء كثر بمبرر وغير مبرر، الرئيس ترامب خلق لنفسه عدوات داخلية وخارجية في وقت لم يكن مضطرا لهذه العدوات جراء سلوكياته وسياساته السلبية سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وجموحه للسيطرة على العالم. هذه السياسات لم تبقي للولايات المتحدة صديقا، وهذا يجعل أي محاولة إغتيال أو إستهداف للرئيس ترامب واردة كونه أعطى أكثر من ذريعة لأن يجرب أحد ما اغتياله أو التخلص منه".

    بدوره أشار بشار جرّار الكاتب والمحلل السياسي والعضو في الحزب الجمهوري: "أنا أتحدث بصفتي الشخصية، عادة هذه الحوادث ينظر إليها وكأنها أحداث متوقعة تحدث بين فترة وأخرى، الحوادث الأمنية بما في ذلك إطلاق النار وحتى لو كانت خارج محيط أسوار البيت الأبيض ليست بتلك المسألة الكبيرة، لكن الشحن الإعلامي المرتبط بالانتخابات خاصة الطريقة الدرامية التي قطع بها المؤتمر الذي كنت أتابعه لأهميته كان أمراً لا بد من التوقف عنده. سرعة استئناف الرئيس للمؤتمر الصحفي يظهر أن الأمر بسيط وليس كما يريد البعض أن يصوره وكأنه محاولة اغتيال".

    إعداد وتقديم: نواف إبراهيم

    انظر أيضا:

    "مقتل ترامب"... أقوى تهديد من الحرس الثوري الإيراني ردا على اغتيال سليماني
    ما قصة محاولة اغتيال ترامب على يد الاستخبارات المركزية؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook