Widgets Magazine
20:31 18 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    نافذة على لبنان

    ما هو سر العداء الأمريكي لحزب الله؟

    نافذة على لبنان
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 52
    تابعنا عبر

    أكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، أنه سمع من الإدارة الأمريكية "كل الدعم للجيش اللبناني"، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو جدد خلال اللقاء الذي جمعه به بالأمس "دعم بلاده للبنان سياسيا واقتصاديا، من خلال مؤتمر سيدر والمؤسسات الدولية وتطبيق الإصلاحات التي تعهدنا بها".

    كما أكد "حرص الولايات المتحدة على مواصلة العمل لحل مسألة تحديد الحدود البرية والبحرية"، ومشددا على أن "المساعدات الأمريكية للجيش اللبناني مستمرة، وهذا أمر محسوم، ونحن اليوم في إطار التفاوض بشأن مساعدات مالية واقتصادية".

     كلام الرئيس الحريري جاء خلال دردشة أجراها مع المراسلين العرب المعتمدين في واشنطن، عقب لقائه وزير الخارجية الأمريكي، واصفا علاقة لبنان مع الولايات المتحدة بالمهمة جدا، خصوصاً على صعيد المساعدات التي تقدمها، إن كان للنازحين أو للجيش اللبناني والقوى الأمنية.

    وقال: "نحن نسعى أيضا لتطوير هذه العلاقة على أساس أن تكون هناك استثمارات من قبل شركات أمريكية في لبنان، سواء في مجال النفط والغاز أو الكهرباء أو غيرها، كما أننا نعمل بشكل كبير وفعلي على صعيد الحدود البرية والبحرية، لكي نبدأ على الأقل بالمفاوضات بشكل مريح لنا. وهم لديهم ملاحظات على لبنان، يعرفها الجميع، وهي متعلقة بحزب الله، وهذا أمر نتوقعه ونعرفه، وهناك دائما عقوبات تهدد لبنان، لكن واجبي كرئيس حكومة أن أجنب لبنان كدولة هذه العقوبات وأن أجنب الاقتصاد اللبناني أي تأثير لها. ومن هذا المنطلق، نحرص على التواصل المستمر مع الإدارة الأمريكية.

     يقول الكاتب والمحلل السياسي رضوان الذيب، في حديث لبرنامج"نافذة على لبنان"، بشأن تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو من أن الولايات المتحدة ستواصل دعم لبنان، معتبرا أن "حزب الله" يمثل تهديدا عليه،"أساسا لا أحد يفهم الموقف الأمريكي، لا في لبنان ولا في أية دولة بالعالم. كيف يقول بومبيو بأنه يريد مساعدة لبنان، وفي الوقت نفسه يعتبر أن حزب الله يشكل تهديدا عليه؟

    ويشير الذيب إلى أن "حزب الله" يشارك في الحكومة اللبنانية وله ثلاثة وزراء، بالإضافة إلى كتلة برلمانية من 12 نائبا، وكل القوى السياسية في لبنان، بما فيها "القوات اللبنانية" وحتى "الكتائب" يشيدون بأداء "حزب الله" سواء في الحكومة أو المجلس النيابي، كما يشيدون بأدائه في دعم الدولة اللبنانية.علما أن السياسة الأمريكية قائمة أولا وأخيرا على دعم إسرائيل، ولا يهم أمريكا في المنطقة والعالم إلا إسرائيل. وهذا هو سبب العداء الأمريكي الأساسي لـ"حزب الله". لكن لا الولايات المتحدة ولا غيرها تستطيع أن تغير السياسة في لبنان، وخاصة سياسة الدولة اللبنانية من رئيس الجمهورية إلى رئيس مجلس النواب إلى الرئيس الحريري، وإلى كل الوزراء، فالجميع ملتزمون بالسياسة الحالية للحكومة اللبنانية، القائمة على تمرير الملفات لاستمرار الدولة اللبنانية ولمعالجة المشكلات الاقتصادية في البلاد.

    التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik