00:04 20 مايو/ أيار 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    تفجير انتحاري يستهدف دورية تابعة للتحالف في منبج... واشنطن تؤكد أنها لن تستخدم القوة لإدخال المساعدات لفنزويلا

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0

    تفجير انتحاري يستهدف دورية تابعة للتحالف و قوات "قسد" في منبج شمال سوريا....

    أفاد تلفزيون "آر تي" بإصابة عدة أشخاص جراء تفجير انتحاري استهدف عناصر من التحالف الدولي ضد "داعش" و"قوات سوريا الديمقراطية" في مدينة منبج شمال سوريا.

    و نقلت آر تي عن مصادر محلية، أن الانتحاري الذي فجر نفسه مستخدما سيارة مفخخة، استهدف دورية للتحالف للتحالف بقيادة واشنطن و مقاتلين من "قوات سوريا الديمقراطية".

    قال الباحث السياسي الكردي، بيير رستم إن "داعش" تستهدف جميع القوات الموجودة بالمنطقة سواء قوات التحالف الدولي أو قوات سوريا الديمقراطية، لكنه أكد أن "داعش" تستهدف بالدرجة الأولى قوات التحالف الدولي لإحداث ضجة كبيرة بالإضافة إلى استهداف قوات سوريا الديمقراطية أيضا بحكم تواجدها بكثافة على الأرض.

    وأضاف رستم أن مسألة تأجيل العملية العسكرية التي تشنها قوت "قسد" ضد "داعش" في آخر جيوبها في الباغوز شرقي سوريا، ليس له علاقة بأي عملية تحدث في منبج أو أي منطقة أخرى.

    وأشار إلى أن العمليات العسكرية في منطقة شرق الفرات تتعلق بعدد من الإستراتيجيات أولها أن هناك عدد كبير من المدنيين مازال موجودا داخل المنطقة التي تسيطر عليها داعش كما توجد الكثير من المفخخات وأماكن يمكن أن تكون كمائن ضد قوات سوريا الديمقراطية.

    واشنطن تتراجع وتؤكد أنها لن تستخدم القوة لإدخال المساعدات لفنزويلا….

    أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى فنزويلا، إليوت أبرامز، إن بلاده لن تستخدم القوة لإدخال المساعدات الإنسانية إلى فنزويلا التي رفضت بدورها دخول هذه المساعدات.

     و أضاف، أبرامز  إن "الحكومة الكولومية أيضا أكدت أنها لن نستخدم القوة لتسليم هذه المساعدات، مؤكدا أن واشنطن تتفق بوضوح مع هذا الرأي ولن تشارك في أي أعمال تتعارض معه".

    ويرى موريس نهرا رئيس جمعية التضامن اللبنانية الفنزويلية،أن ذلك يعد تراجعا من قبل الولايات المتحدة، فيما يتعلق بالتدخل العسكري المباشر في فنزويلا، على الأقل في هذا الوقت، نظرا لرفض أغلبية الشعب الفنزويلي للتدخل الأمريكي بكل أشكاله، إضافة إلى وقوف الجيش مع الشرعية، ورفض مجموعة دول ليما وعدد من الدول الاوروبية التي كانت تقف بجوار واشنطن لهذا التدخل، وأيضا رفض مجلس الأمن

    مصادر عسكرية تقول إن الجيش الليبي سيتحرك نحو طرابلس بعد السيطرة على الجنوب..

    ألمحت قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، إلى أن العاصمة طرابلس قد تكون هدفها التالي بعد سيطرتها على حقول النفط في الجنوب الليبي.

    ونقل الموقع الرسمي للجيش الليبي، عن مصادر عسكرية قولها إن الجيش سيتحرك باتجاه طرابلس بعد تأمين الجنوب وإعلان تطهيره..

    وفي هذا الإطار يقول الباحث السياسي الليبي عز الدين عقيل، "إن تحرك الجيش الليبي ناحية طرابلس أمر طبيعي جدا، لأن السيادة لا تتجزأ عند الجيوش.

    وأضاف أن الجيش الليبي ليس جيشا انفصاليا يكتفي فقط بإقليمي برقة وفزان، ولكنه جيش يحمل شعار استعادة السيادة وهيبة الدولة على كامل التراب الليبي، ويحتاج في إطار ذلك بعض الوقت، بعد أن يرسخ اقدامه في الجنوب، كما يحتاج إلى الخزان العسكري الكبير الموجود في العاصمة، للضغط على الميليشيات هناك للاستسلام".

    انظر أيضا:

    وزير الدفاع التركي: ننتظر أمر الرئيس للتحرك باتجاه منبج
    أردوغان: ننتظر تطهير منبج في أقرب وقت ممكن
    غوايدو يعلنها أمام حشد كبير: مستعد للسماح بتدخل عسكري أجنبي في فنزويلا
    بولتون يعلق على أزمة انقطاع الكهرباء في فنزويلا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, التحالف الدولي, فنزويلا, ليبيا, سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik