19:24 GMT02 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر

    المجلس الانتقالي يعلن الإدارة الذاتية جنوب اليمن... دعوة أوروبية لهدنة إنسانية في ليبيا

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن المجلس الانتقالي الإدارة الذاتية وحالة الطوارئ في كافة محافظات جنوب اليمن، اعتبارا من أمس السبت.

    وبرر المجلس هذه الخطوة، بما وصفه فساد الحكومة اليمنية وتعنتها في القيام بواجباتها نحو محافظات الجنوب وتهربها من تنفيذ اتفاق الرياض، في ظل ما وصفه بالصمت غير المبرر من التحالف العربي.

    كما جاءت هذه الخطوة انطلاقا من التفويض الشعبي الممنوح للمجلس بموجب إعلان عدن الصادر عام 2017، بأن يتخذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ الجنوب والحفاظ على منجزات ثورته"،  بحسب بيان المجلس.

    وقال نجيب غلاب وكيل وزارة الإعلام في الحكومة اليمنية، إن هناك دوافع متعددة وراء إعلان المجلس الانتقالي الإدارة الذاتية في الجنوب، منها أن المجلس بعد أحداث أغسطس التي سيطر فيها على مدينة عدن، بدا غير قادر على الاستجابة للمتطلبات الشعبية بالجنوب.

    وأضاف أن ذلك خلق حالة من السخط على المجلس وأدائه والرغبة في سحب تمثيله للجنوب، وظهر ذلك في شكل مظاهرات ضده وضد الشرعية في آن واحد، على حد قوله.

    وأشار غلاب إلى أن المجلس، لجأ إلى هذا التصعيد بعد عدم قدرته أيضا على الالتزام باتفاق الرياض، معتبرا هذا التصعيد بأنه مغامرة غير محسوبة وستجعله في مواجهة الكتل الشعبية.

    أوروبا تدعو إلى هدنة إنسانية في ليبيا

    ووجه وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكبير دبلوماسي الاتحاد الأوروبي دعوة مشتركة، إلى هدنة إنسانية في ليبيا، وقالوا إنه ينبغي على كل الأطراف استئناف محادثات السلام.

    ودعوا في بيان "جميع الأطراف الليبية إلى استلهام روح شهر رمضان المبارك واستئناف المحادثات في سبيل وقف حقيقي لإطلاق النار“.

    في هذا السياق، قال  المحلل السياسي الليبي، كامل المرعاش، أن هناك دعوات كثيرة لهدنة إنسانية في ليبيا، فهي ليست الأولى، مشيرا إلى أن مثل هذه الهدنة تُستغل للأسف من جانب تركيا لمزيد من تسليح ميليشيات فايز السراج، على حد قوله .

    وأشار المرعاش إلى أن ما أطلقه الأوربيون بشأن هدنة مجرد دعوة وليس موقفا قويا لإيجاد حل على الأرض ، ذلك لأن أوربا منقسمة وضعيفة وعاجزة من ثم عن مواجهة تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي.

    الكاظمي يرضخ لمطالب الكتل الشيعية بتغيير مرشحي بعض وزارت الحكومة العراقية الجديدة

    أفاد النائب عن كتلة "دولة القانون" العراقية،  كاطع نجمان الركابي بأن رئيس مجلس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي وافق على مطالب الكتل الشيعية بتغيير اسماء مرشحي بعض الوزارات، أبرزها الشباب والخارجية.

    وأضاف في تصريحات لـصحيفة "الصباح" العراقية، إن بعض الأسماء الواردة في التشكيلة الحكومية المقترحة التي عرضها رئيس الوزراء المكلف، كانت محل اعتراض من قبل الكتل الشيعية، التي منحت الكاظمي مهلة 48 ساعة للرد على الاعتراضات.

    في هذا الإطار، قال مناف جلال الموسوي أن الكتل الشيعية تنقسم بإزاء الكاظمي وحكومته قسمين، الأولي كتل تقف بجانبه وتدعمه رغبة في الحصول على مكاسب وزارية، والأخرى تقف ضده لأنها تعتبره محسوبا على جهات خارجية وتراه مسئولا عن مقتل أبو مهدي المهندس.

    وأشار الموسوي، إلى أن تهديد تحالف الفتح للكاظمي ليس قويا لهذه الدرجة والكاظمي قادر على تجاوزه لأن التحالف نفسه منقسم وليس متفقا بنسبة مائة بالمائة، لافتا إلى أن الكاظمي يستطيع تجاوز هذه الخلافات ويمكنه تمرير حكومته لأن عوائق التمرير ليست قوية.

    انظر أيضا:

    ماذا لو فشل الكاظمي في تمرير حكومته... هل يتولى الجيش السلطة في العراق؟
    بيان أوروبي مشترك يدعو إلى هدنة إنسانية في ليبيا واستئنف محادثات السلام
    اليمن... 4 محافظات جنوبية تعلن رفضها إجراءات المجلس الانتقالي
    مسؤول يمني: تصعيد المجلس الانتقالي في الجنوب مغامرة غير محسوبة
    الكلمات الدلالية:
    العراق, ليبيا, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook