11:47 GMT05 أغسطس/ أب 2020
مباشر

    أمريكا تدين الهجمات الإرهابية في سوريا... دول أوروبية تسعى للتصدي لقرار إسرائيل ضم أراض فلسطينية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أدانت وزارة الخارجية الأمريكية الهجمات الإرهابية في سوريا، ودعت إلى تسوية سياسية في البلاد. وفي بيان غير مسبوق منذ اندلاع الأزمة السورية، أعربت الوزارة عن تعازيها لأسر القتلى والجرحى من المدنيين في سوريا نتيجة الهجوم الإرهابي في تل حلف والغارة الجوية في عين العرب (كوباني).

    كما دعت الخارجية الأمريكية جميع الأطراف إلى التركيز على تحقيق تسوية سياسية طويلة الأمد للصراع في سوريا وفق قرار مجلس الأمن الدولي 2254.

    وأوردت وسائل إعلام سورية ، نبأ مقتل 3 مدنيين وإصابة 3 آخرين بجروح بليغة في انفجار سيارة مفخخة، في بلدة تل حلف بريف رأس العين بريف الحسكة.

    واتهمت وزارة الدفاع التركية في وقت لاحق حزب العمال الكردستاني وقوات الدفاع الذاتي الكردية السورية بتنفيذ هذا الهجوم.

    قال حسام شعيب، المحلل السياسي السوري، إن " البيان الأمريكي هو محاولة جديدة لخلق توازنات في الشمال السوري، وإشعار الأكراد بأن واشنطن معهم، مع استمرار تقديم الدعم لقوات قسد، الأمر الذي يقلق تركيا، خاصة أن الأخيرة معنية بما تسميه الحفاظ على الأمن القومي التركي واستمرار محاربة الأكراد المسلحين، لكن في نهاية المطاف الأمريكي والتركي معتدين على الأراضي السورية".

    وتابع شعيب: "إذا كانت الولايات المتحدة جادة في إدانة الممارسات التركية عليها أن تمنع أنقرة من تواجد قواتها في الشمال السوري، ولا تسمح لها بإصال المال والسلاح إلى المليشيات ، لكن الحقيقة أن واشنطن تحاول من خلال هذا البيان تحويل الساحة السورية إلى حلبة تصفيات وضغط جديد على تركيا وهذا له علاقة بمستجدات الأوضاع في ليبيا تحديدًا".

    تسعى ثمان دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى التصدي لقرار إسرائيل ضم أراض فلسطينية، مشددة على ضرورة احترام القانون الدولي. وتضم المجموعة التي تقودها لوكسمبورغ بلجيكا وإيرلندا والبرتغال وسلوفينيا والسويد ومالطا وفنلندا.

    وحذر وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسلبورن، أعضاء الاتحاد الأوروبي في ديسمبر الماضي من أن الحل الدائم القائم على أساس وجود دولتين فلسطينية وإسرائيلية يتمزق يوما بعد يوم، وذلك بعد وثوقه من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيحيد عن موقف الاتحاد الأوروبي ويعترف بالسيادة الإسرائيلية على المستوطنات في الضفة الغربية.

    في السياق نفسه، أكد وزير الإعلام الأردني أمجد العضايلة، أن بلاده ترفض الخطط الإسرائيلية لضم أراضي غور الأردن، مؤكداً موقف بلاده الثابت من مسألة الضم، وأن أي خطوة إسرائيلية أحادية في هذا المجال، أمر مرفوض، وتقوّض فرص السلام والاستقرار في المنطقة.

    قال أستاذ العلاقات الدولية، زيدان خوليف، إن "المخططات التي رسمها ترامب للأزمة الفلسطينية من أجل الوصول لفترة ولاية ثانية بالبيت الأبيض يريد من خلالها أن يجعل من الخارج عدوا  للداخل حتى يصرف النظر عن العنصرية ونقص الشغل داخل الولايات المتحدة فهو دائما يتبع الخارج حتى يغطي على عجزه الداخلي ولكنهما سواء".

    ولفت إلى أن "الإدارة الأوروبية الذي تورطوا بسببه في عدة قضايا الآن يتصدون مسألة ضم الأغوار وينادون بحل الدولتين".

    شرعت الجزائر في تشييد قاعدة عسكرية استراتيجية على الحدود الغربية للبلاد، قبالة قاعدة عسكرية مغربية. ونقلت وسائل إعلام جزائرية، عن مصادر خاصة، أن هذا القرار يأتي ردا على الحكومة المغربية، منتصف شهر مايو/أيار الماضي، والقاضي بتخصيص أرض بمساحة 23 هكتارا، في إقليم جرادة الحدودي، لبناء قاعدة عسكرية خاصة بالقوات المسلحة الملكية.

    وأشارت وسائل الإعلام، إلى أن "تشييد قاعدة عسكرية مغربية يظهر مخططا عدائيا واضحا تجاه الجزائر، ويكشف تنفيذ أجندات دولية عدائية ضد استقرار المنطقة"، وبأن قرار الجزائر جاء "طبقا لمبدأ المعاملة بالمثل"، مضيفة أن تشييد القاعدة العسكرية سيكون حماية للحدود والأمن القومي من التهديدات الخارجية.

    قال إدريس ربوح، المحلل السياسي الجزائري، إن " الاستعدادات العسكرية الجزائرية قائمة منذ سنوات لمواجهة أي خطر، خاصة أن البلاد مستهدفة منذ استعادة السيادة الوطنية في 1962  وتحديدًا من المملكة المغربية التي لا تحترم الحدود المتوارثة من الاستعمار، و قد قامت باقتحام الأراضي الجزائرية في ما يعرف بحرب الرمال عام 1963".

    وأضاف ربوح "المغرب تمارس الاستفزاز الدبلومسي تجاه الجزائر، والآن تقيم استعدادات عسكرية على الحدود، ونشرت بعض المعلومات أن المغرب ربما يتعاون مع العدو الصهيوني في القاعدة العسكرية الجديدة على حدود الجزائر، ما يهدد الأمن القومي للبلاد وكل من الوطن العربي والإسلامي، بالتالي الحديث عن بناء قاعدة عسكرية جزائرية على الحدود مع المغرب أمر طبيعي لدولة تحاول الحفاظ على استقلالها وتقوي أدوات الردع لديها".

    انظر أيضا:

    الجزائر تشرع في بناء قاعدة عسكرية قرب المغرب
    المبعوث الأممي للشرق الأوسط أمام مجلس الأمن: على إسرائيل التراجع عن خطة الضم
    أبو الغيط يطالب مجلس الأمن بمنع إسرائيل من تنفيذ خطة ضم أراض فلسطينية
    أنقرة: مقتل وإصابة 17 مدنيا في تفجير نفذته وحدات حماية الشعب الكردية بالحسكة
    الكلمات الدلالية:
    الجزائر, فلسطين, إسرائيل, سوريا, الولايات المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook