08:52 GMT23 فبراير/ شباط 2020
مباشر

    قيادي يمني: الشعب اليمني يتطلع إلى وقف شامل لإطلاق النار ورفع الحصار وتشكيل سلطة انتقالية جديدة

    حول العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في ختام المشاورات اليمنية بالسويد، الاتفاق على وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة وفتح ممرات إنسانية لمدينة تعز، كما كشف غوتيريش عن جولة جديدة من المشاورات الشهر المقبل.

    أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيوغوتيريش في ختام المشاورات اليمنية بالسويد، الاتفاق على وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة وفتح ممرات إنسانية لمدينة تعز. كما كشف غوتيريش عن جولة جديدة من المشاورات الشهر المقبل.

    من جهته، ذكر وزير الخارجية في الحكومة اليمنية خالد اليماني أن الاتفاقات المبرمة مع الحوثيين في مفاوضات السويد "افتراضية"، والمجتمع الدولي مسؤول عن إجبارهم على تنفيذها.

    وقال اليماني، أثناء مؤتمر صحفي عقده في ختام المفاوضات المنعقدة في بلدة ريمبو السويدية إن الحكومة اليمنية كانت قد أبرمت 75 اتفاقا مع الحوثيين لكنهم لم يلتزموا بها.

    واتهم اليماني، رئيس الوفد الحكومي، الحوثيين برفض رفع الحصار عن مدينة تعز، مضيفا أن المفاوضات تمخضت عن اتفاق على إنشاء لجنة خاصة بإنهاء حصار المدينة وفتح ممرات آمنة فيها تحت إشراف الأمم المتحدة.

    بدوره، قيم الوفد المفاوض عن جماعة "أنصار الله" اليمنية إيجابا نتائج المفاوضات التي جرت في السويد حول تسوية الأزمة في اليمن.

    وفي مؤتمر صحفي عقد في مدينة ريمبو السويدية، يوم الخميس 13 ديسمبر/ كانون الأول، قال رئيس الوفد، محمد عبد السلام: "لم نخرج بكل شيء من هذه المشاورات، لكنها أفضل المشاورات التي خضناها"، مشيرا إلى أن وفد صنعاء كان "مرنا" وقدم كثيرا من الاقتراحات والتنازلات، لا سيما في المجال الاقتصادي.

    وفي تطرقه إلى ما تم الاتفاق عليه حول التهدئة في مدينة وميناء الحديدة اليمنية، وصف عبد السلام ذلك بأنه "اتفاق مهم وهو انتصار للمواطن اليمني والإنسانية".

    ما الذي تم إنجازه في مشاورات السويد، بشأن تسوية الأزمة اليمنية، وهل هناك أي نتائج فعلية؟

    يقول القيادي في حركة "أنصار الله" محمد البخيتي في حديث لبرنامج "حول العالم" الذي يبث عبر أثير إذاعة"سبوتنيك" بهذا الصدد، طيعا كان الإتفاق مخيبا لآمال الشعب اليمني، لإنه يتطلع إلى وقف شامل لإطلاق النار، ووقف العدوان ورفع  الحصار والدخول في مفاوضات من أجل تشكيل سلطة انتقالية جديدة، تكون هي المسؤولة عن تركيز كل الأمور فيما يتعلق بالإشراف على الموانئ وعلى كل المنافذ البرية والبحرية والجوية، وحماية كل المواطنين اليمنيين، والحفاظ على حرياتهم،وتمثيل اليمن في كل المحافل الدولية.

    ويتابع البخيتي حديثه  قائلا: للأسف الشديد،خرجنا من هذه المشاورات بحل جزئي صغير جدا، يتعلق بالحديدة، وهذا الإتفاق الجزئي الصغير ليس كاملا حيث أن هناك الكثير من البنود لا تزال تحتاج إلى نقاش ومفاوضات مطولة، بالإضافة إلى ذلك ضرورة تشكيل لجنة التنسيق، وهي بحاجة لمرحلة كاملة من الحوار والمشاورات والمفاوضات، وكنا نتمنى التوصل إلى حل شامل وتشكيل حكومة وحدة وطنية، وتكون هي المعنية بكل الأمور، بدلا من التوصل إلى حل جزئي بآلية تنفيذية معقدة كما حصل مع هذا الإتفاق.

    إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

    انظر أيضا:

    السفير الروسي في اليمن: المفاوضات المقبلة قد تعقد في الكويت
    اليمن... قوات المقاومة الوطنية ترحب باتفاق مشاورات السويد
    مجلس الشيوخ الأمريكي يؤيد مشروع قانون لإنهاء الدعم العسكري للتحالف في اليمن
    الكلمات الدلالية:
    الحديدة, مفاوضات, المجتمع الدولي, راديو سبوتنيك, الحوثيين, أنصار الله, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook