00:54 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    مبنى وزارة الخارجية الروسية في ساحة سمولينسكو-سينايا بموسكو

    موسكو: ورود معلومات مثيرة للقلق عن تحضير المسلحين لاستفزاز بالكيميائي في سوريا

    © Sputnik . Vitaliy Belousov
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10

    أعلنت الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، أن مزيدا من المعلومات تأتي من سوريا بأن المسلحين يستعدون للاستفزاز باستخدام الأسلحة الكيميائية.

    موسكو — سبوتنيك. وجاء في بيان الخارجية: " تأتي من مصادر مختلفة المزيد من المعلومات المثيرة للقلق، تفيد بأنه على أراضي الجمهورية العربية السورية، لا تزال بعض جماعات الإرهابيين والمتطرفين تحاول تنفيذ استفزازات واسعة النطاق باستخدام الأسلحة الكيميائية والمواد السامة. وينضم نشطاء من منظمة "الخوذ البيضاء" الإنسانية الزائفة والمشؤومة، المتخصصة في تصوير أحداث [تحاكي شن هجمات كيميائية] بسهولة إلى مثل هذه الجهود".

    ولفتت الخارجية إلى أنه يشار إلى ذلك في الرسائل التي ترسلها الحكومة السورية بانتظام إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ويمتلك العسكريون الروس في سوريا معلومات ذات الصلة.

    وأضاف البيان: "ليس من الصعب تخمين بأنه وفقا لنمط راسخ بالفعل، فإن السياسيين المتحيزين والخبراء والصحفيين المستفيدين، سيتهمون السلطات الشرعية في سوريا باستخدام الأسلحة الكيميائية ، في حال تنفيذ مثل هذه الاستفزازات. كما سيتم توجيه تهم ضد روسيا الاتحادية وفي الوقت نفسه وضد إيران ، وستنسب ضدهما الادعاءات بأنهما [روسيا وإيران] ، كما يقولون ، تتغاضيان عن مثل هذه الجرائم ويجب أن تتحملا المسؤولية الكاملة عنها".

    وشددت الوزارة على أنه "من الواضح تمامًا أن الهدف الرئيسي للاستفزازات الكيميائية للمتطرفين هو تقديم ذريعة أخرى للمعارضين الخارجيين للحكومة الشرعية في دمشق لتنفيذ أعمال عدوانية، مثل الضربات غير القانونية للصواريخ من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على المنشآت في سوريا في أبريل/ نيسان من هذا العام، لتقويض العملية السياسية ولإبطاء انتعاش الدولة وعودة اللاجئين والمشردين داخليا إلى ديارهم، وهذا لا يمكن السماح به، وبالتالي يجب على السوريين أنفسهم تحديد مستقبل بلدهم من خلال وضع حاجز يمنع الاستفزازات والخطط المعدة لتغيير النظام في الجمهورية العربية السورية".

    وكانت وزارة الخارجية الروسية قد وصفت في وقت سابق "الخوذ البيضاء" بأنها عنصر في حملة إعلامية لتشويه سمعة السلطات السورية، وعلى وجه الخصوص، حملتهم [الخوذ البيضاء] مسؤولية استفزازات نيسان/ أبريل، التي أعطت الغرب ذريعة لاتهام دمشق باستخدام الأسلحة الكيميائية ومهاجمة أهداف حكومية.

    انظر أيضا:

    روسيا تدعو منظمة "حظر الكيميائي" لمنع حدوث استفزاز في إدلب
    مركز المصالحة: معلومات عن بدء تصوير محاكاة استفزاز كيميائي في إدلب لاتهام الجيش السوري
    الدفاع الروسية: الخوذ البيضاء تعرضوا لضغوطات من قبل لندن لارتكاب استفزاز في سوريا
    وزير الخارجية الروسي: اتهام دمشق بشن هجوم كيماوي في البلاد استفزاز
    الكلمات الدلالية:
    تصوير استفزاز كيميائي في إدلب, إدلب, الحكومة الروسية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik