13:39 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 62
    تابعنا عبر

    قال الممثل الدائم لروسيا في مجلس الأمن فاسيلي نيبينزيا، إن مشروع القرار الأمريكي بشأن تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران الذي ينتهي في الخريف، هو خيالي وليس لديه فرصة للتحقق.

    وقال نيبينزيا في اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء "منذ البداية قلنا أن مشروع القرار الأمريكي بشأن الحصار المفروض على إيران هو خيالي ولن يمر ولن يكون هناك سبب لأي مفاوضات".

    ووفقاً للمسودة الأمريكية "ينبغي على جميع الدول الأعضاء في مجلس الأمن أن تعرقل الإمداد المباشر أو غير المباشر لإيران بالأسلحة والمواد ذات الصلة، أو نقلها إلى إيران عبر أراضيها أو عن طريق سفنها أو طائراتها". قد يكون الاستثناء، بناءً على المسودة الأمريكية، إذا وافقت اللجنة الخاصة على مثل هذه الأنشطة "لأغراض إنسانية أو لأي مهام أخرى تتوافق مع أهداف هذا القرار"، قبل 30 يوما على الأقل.

    بالإضافة إلى ذلك، تتضمن الوثيقة حظرًا على توريد أو بيع أو نقل الأسلحة من إيران. يجب على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وفقًا للنص أن تمنع مواطنيها من شراء الأسلحة من إيران. يمنع على الدول المشاركة مع المتخصصين والموارد المالية الإيرانية التي يمكن استخدامها لإنشاء أسلحة والحفاظ عليها. كما تقترح الولايات المتحدة أيضا منع طهران من القيام بمثل هذه الأعمال فيما يتعلق بالعالم الخارجي.

    بناءً على المشروع، يجب على الدول تجميد الأصول المالية للأفراد والكيانات التي تنتهك هذه الأحكام.

    يذكر أن إيران قد توصلت إلى اتفاق تارخي مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا والصين)، إلى جانب ألمانيا في يوليو 2015 بشأن البرنامج النووي  الإيراني الذي طال أمده. تُوجت المفاوضات التي دامت أشهرًا باعتماد خطة عمل شاملة مشتركة (JCPOA) ، والتي سيؤدي تنفيذها إلى رفع  العقوبات الاقتصادية والمالية، التي فرضت على إيران سابقًا من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. كما نصت الاتفاقية على رفع حظر الأسلحة عن إيران في غضون 5 سنوات، ويمكن تسليم الأسلحة في وقت سابق، ولكن فقط بإذن من مجلس الأمن الدولي. لم تستمر الصفقة في شكلها الأصلي حتى ثلاث سنوات: في مايو 2018، أعلنت الولايات المتحدة الخروج من جانب واحد من الاتفاق وإعادة عقوبات صارمة ضد طهران.

    يشار إلى أنه بحسب القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي بعد توقيع الاتفاق النووي عام 2015، سيكون مسموحا لإيران بدءا من أكتوبر المقبل بيع وشراء الأسلحة التقليدية، وبناء على هذا القرار لم يكن الحظر مفروضا على إيران في شراء وبيع الأسلحة، بل مشروطا أيضا بالحصول على إذن من مجلس الأمن الدولي.

    انظر أيضا:

    لافروف: محاولات واشنطن تمديد حظر الأسلحة على إيران غير شرعية وبلا آفاق
    مع انطلاق مباحثات مجلس الأمن.. هل تنجح الضغوط الأمريكية في مد حظر الأسلحة على إيران؟
    الكلمات الدلالية:
    البرنامج النووي الإيراني, تمديد العقوبات, إيران, حظر الأسلحة, فاسيلي نيبينزيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook