11:46 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أشار الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن الروسي، خلال اجتماع مع الرئيس فلاديمير بوتين، إلى الخطر الكبير من نقل مسلحين من سوريا وليبيا إلى منطقة النزاع في قره باغ.

    موسكو - سبوتنيك. قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف: "أشار المشاركون في الاجتماع إلى الخطر الشديد في المنطقة المرتبط بنقل المسلحين إلى هناك من سوريا وليبيا".

    وأضاف بيسكوف: "كما جرى خلال الاجتماع، بحث العمل مع دول الجوار لروسيا والذي يعتبر بحسب الرئيس من أولويات السياسة الخارجية الروسية".

    وتابع "وفي هذا السياق، سمع تقرير من دميتري كوزاك، نائب رئيس إدارة الكرملين الذي دعي إلى الاجتماع".

    أعربت موسكو عن قلقها إزاء الأنباء التي تتحدث عن نقل مقاتلين من جماعات مسلحة غير شرعية إلى منطقة الصراع في إقليم قره باغ، بحسب تعليق إدارة الإعلام والصحافة في وزارة الخارجية الروسية.

    وجاء في البيان: "نشعر بقلق عميق إزاء هذه العمليات التي لا تؤدي فقط إلى تصعيد أكبر للتوتر في منطقة الصراع فحسب، بل تخلق أيضا تهديدات طويلة الأمد لأمن جميع دول المنطقة".

    وتابع البيان: "ندعو قيادة الدول المعنية إلى اتخاذ إجراءات فعالة لمنع استخدام الإرهابيين والمرتزقة الأجانب في الصراع وانسحابهم الفوري من المنطقة".

    وأعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، يوم الاثنين الماضي، أن مسلحين مرتزقة وصلوا من سوريا والشرق الأوسط يحاربون إلى جانب أرمينيا في قره باغ.

    إلى ذلك أكد رئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، الثلاثاء الفائت، أن المرتزقة الذين أرسلتهم تركيا للمشاركة في الأعمال القتالية في مرتفعات قره باغ، والموجودين حاليا على أراضي أذربيجان، يحاولون تطبيق قوانين الشريعة الإسلامية على السكان المحليين.

    انظر أيضا:

    "تصعيد أكبر"... روسيا تصدر بيانا بشأن نقل مرتزقة من سوريا وليبيا إلى قره باغ
    بوتين وماكرون يناقشان سبل إنهاء التوتر في قره باغ
    الكلمات الدلالية:
    مرتزقة, قره باغ, سنوات الخطر, مجلس الأمن, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook