16:10 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أقرت محكمة منطقة "سوليتسكي" في مقاطعة "نوفغورد" الروسية، اليوم الثلاثاء، لأول مرة في تاريخ الإجراءات القانونية الروسية، بأن مذابح السكان المدنيين التي ارتكبها النازيون، هي إبادة جماعية، في إشارة إلى مذابح قرية "جيسنيانايا غوركا" في المقاطعة عام 1942.

    سان بطرسبورغ - سبوتنيك. وقال رئيس قسم القانون المدني في مكتب المدعي العام لمقاطعة نوفغورود، بوريس نوفيكوف، في ملاحظة ختامية، أذيعت على الهواء عبر الفيديو: "أطلب منكم الاعتراف بجرائم فريق (تايلكوماندو) ضد 2600 مواطن على الأقل في جيستيانيا غوركا، باعتبارها جرائم حرب ضد الإنسانية وإبادة جماعية للجماعات الإثنية والعرقية للشعب السوفييتي من أجل استعمار الأراضي المحتلة من قبل الألمان".

    وشدد نوفيكوف على أنه وفقا لميثاق محكمة نورمبرغ العسكرية الدولية، جرائم الحرب لا تخضع للتقادم. في الوقت نفسه، وحسب قوله، لم يتم الاعتراف رسميا بحقائق "إبادة الجماعات العرقية للشعب السوفييتي" خلال الحرب قبل يومنا هذا.

    وفي عام 1942، في قرية "جيستياناي غوركا"، نفذ النازيون عمليات إعدام جماعية للمدنيين. في ربيع العام الماضي، عثر الباحثون على رفات أكثر من 500 شخص لا يزالون هناك، بما في ذلك العديد من الأطفال.

    ووفقًا لمكتب المدعي العام، في عام 1942، شكل النازيون وحدة "تايلكوماندو" تضم أكثر من 20 شخصا لتنفيذ مذابح المدنيين، بقيادة ضباط ألمان ونمساويين. من بين آخرين، شارك في المذابح مواطنو جمهورية لاتفيا الاشتراكية السوفييتية كمنفذين عاديين.

    ويعتبر مكتب المدعي العام أن منظم المجازر هو الجنرال الألماني، كورت هيرتسوغ ، الذي حكمت عليه محكمة عسكرية سوفياتية عام 1947 بالسجن 25 عاما في المعسكرات (توفي عام 1948). في الوقت نفسه، لم يتم تقديم مرتكبي الأعمال الانتقامية إلى العدالة.

    وفي عامي 1942-1943، في قرية "جيستيانايا غوركا"، نفذ فريق "تايلكوماندو" بشكل منهجي عمليات إعدام جماعية للمدنيين وجنود الجيش الأحمر الأسرى - خلال هذه الفترة، وفقا لمكتب المدعي العام، قُتل ما لا يقل عن 2.6 ألف شخص.

    كما تبين خلال فحوصات الطب الشرعي التي أجريت على أكثر من 500 جزء من الهياكل العظمية، التي تم العثور عليها في هذه الأماكن، أنه كان من بين القتلى 188 طفلا، أصغرهم كان عمره 5 سنوات فقط. قُتل أشخاص بطلقات في الرأس وأدوات حادة متعددة.

    في هذا الصدد، سبق للمساعد الرئاسي الروسي، فلاديمير ميدينسكي، الإشارة إلى أنه رغم الخسائر الهائلة التي لحقت بالاتحاد السوفياتي في الحرب، لم يتم الاعتراف بحقيقة الإبادة الجماعية دوليا إلا ضد اليهود والغجر والصرب. في غضون ذلك، ووفقا لوزارة الدفاع الروسية، فقد الاتحاد السوفياتي 27 مليون قتيل.

    وبحسب المؤرخين الذين قابلتهم وكالة "سبوتنيك"، فإن المحاكمة الحالية، رغم تأخرها، يجب أن تصبح أساسا قانونيا لتحقيقات أخرى مماثلة، فضلا عن مساعدة أقارب الضحايا في تحديد وضعهم القانوني.

    انظر أيضا:

    البنتاغون يتقدم بطلب لشراء نماذج من الأسلحة السوفيتية
    رصد قاذفة اللهب السوفيتية النادرة "إل بي أو-50" في الجزائر...صور
    كيف أوشك السوفيتيون على إنشاء إنترنت خاص في البلاد
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, الاتحاد السوفيتي, الحرب العالمية الثانية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook