13:00 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلنت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، أن التصريحات الأمريكية حول استعدادها لنشر صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت في أوروبا تبدو ساخرة على خلفية اقتراح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الوقف المتبادل لنشر الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، حيث تخلق واشنطن الظروف المسبقة لأزمة صواريخ جديدة في أوروبا.

    وقالت زاخاروفا في إفادة صحفية في موسكو: "إصرار الولايات المتحدة على السعي لخلق الشروط الأساسية لأزمة صواريخ جديدة في أوروبا لا يمكن إلا أن يسبب ارتباكًا عميقًا".

    وشددت على أن البيانات الصادرة عن واشنطن على خلفية اقتراح الرئيس الروسي تضفي استخفافًا خاصًا  بالوضع.

    وأضافت: "إن الكلمات المتعلقة بنشر أسلحة الصواريخ الأمريكية في أوروبا تبدو ساخرة بشكل خاص على خلفية البيان الذي أدلى به رئيس روسيا، والذي أكد فيه ليس فقط التزام بلدنا بوقف اختياري لنشر الصواريخ الأرضية المتوسطة والقصيرة المدى في المنطقة الأوروبية، بل اقترح أيضًا على دول الناتو، والولايات المتحدة عدد من الأفكار العملية حول إجراءات التحقق المتبادل لإزالة المخاوف الحالية في مجال الصواريخ".

    وشددت على أنه "بالنظر إلى التصريحات التي يسمح بها السياسيون الأمريكيون لأنفسهم، تود أن تنصح النخبة السياسية الأمريكية بكبح جماح ليس روسيا، بل نفسها".

    وأشارت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية إلى أن نشر أسلحة صواريخ كانت محظورة في السابق سيكون خطوة محفوفة بالمخاطر ومزعزعة للاستقرار. وحثت زاخاروفا على دراسة مبادرة روسيا الاتحادية بعناية والاستجابة لها بشكل بناء.

    انظر أيضا:

    أوبراين: انسحاب أمريكا من معاهدة التخلص من الصواريخ قد يقود موسكو إلى مباحثات قريبة
    وزارة الدفاع الروسية: أمريكا خططت مسبقا للانسحاب من معاهدة الصواريخ
    بوتين: انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة حظر الصواريخ المتوسطة والقصيرة خطأ فادح
    الكلمات الدلالية:
    ماريا زاخاروفا, الولايات المتحدة, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook