16:02 GMT05 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    أوجد علماء جامعة أبحاث التكنولوجيا الروسية "ميسيس" طريقة لإنقاص وزن الإنشاءات المعدنية.

    وكشفت الدراسة التي نشرتها مجلة "sciencedirect" أن إنقاص وزن المصنوعات المعدنية بات ممكنا بفضل مادة إنشائية جديدة.

    وأعلن العلماء أن المادة التي تمكنوا من الحصول عليها  من الحديد تتميز بالمتانة وتحتفظ بها أثناء استخدامها كمادة إنشائية وهو ما يتيح استخدام اللحام بدلا من الوصلات الملولبة لإنشاء السيارات والطائرات والصواريخ وتخفيض وزنها.

    ويتطلب الأمر عادة، للحصول على المادة المعدنية المتينة، ضم عناصر كيميائية إضافية إليها. ولكن هذه الإضافات تقلل قابلية المادة للحام.

    وتمكن العلماء من تعزيز متانة الحديد من خلال تحويله إلى مادة النانو وتفتيت بنيته بأسلوب الكبس الزاوي ليزداد المعدن متانة ويحافظ على القابلية للحام.

    وأكد الباحث خيرو مونيوز أن حديد النانو يتقدم ويتفوق بعد أعمال اللحام، على الحديد العادي في المواصفات الميكانيكية، منوها إلى أن هذا الأسلوب يتيح الحصول على تركيب مثالي لأن وزنه قليل بفضل المزيد من المتانة.

    ويرى العلماء أن هذه الدراسة تفتح آفاقا جديدة لبحث مواد النانو لأن المسألة المتعلقة بقابلية مواد النانو للحام لم يتم إشباعها درسا بعد.

    وأشار ألكسندر كوميساروف، رئيس مختبر مواد النانو في جامعة "ميسيس"، إلى "أن بحث المواصفات التكنولوجية لمعادن النانو مثل القابلية للحام، سيتيح أولاً تحديد مجال استخدام هذه المواد وتوسيع هذا المجال ثانيًا. وكلنا ثقة أن هذا العمل سيسترعي اهتمام فرق الباحثين في الخارج، وهو ما سيتيح تحقيق المزيد من النتائج الواعدة في هذا الحقل".

    ووفق خبراء "ميسيس"، فإن فريقهم يضم الخبراء الذين يعملون في المختبرات في كل أنحاء العالم.

    ويتطلع العلماء إلى مواصلة العمل في هذا الحقل باستخدام طرائق اللحام الأخرى والمواد والأساليب المتنوعة لإنتاج معادن النانو.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook