07:27 GMT10 مايو/ أيار 2021
مباشر
    روسيا
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الثلاثاء، أن الكرملين وصف اتهامات روسيا بالتورط في تفجيرات مستودعات بجمهورية التشيك بأن لا أساس لها وغير صحيحة، معتبرا ذلك مشينا.

    موسكو - سبوتنيك. وقال بيسكوف متحدثا عما إذا كان الكرملين يوافق على موقف وزارة الخارجية: "صدرت صياغات صحيحة تماما من وزارة الخارجية. إن هذا القرار وهذه الاتهامات، التي لا أساس لها من الصحة لخصومنا التشيكيين هي بالطبع مشينة. وهي عصية على الفهم والتحليل" .

    في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، وصفت المتحدثة الرسمية لوزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، عبر إذاعة "فيستي-إف إم"، الموقف بخصوص التحقيق في تفجيرات المستودعات في جمهورية التشيك، بأنه "استعراض جنوني ". وحسب قولها، ليس هناك شك في أن واشنطن تقف وراء تصرفات السلطات التشيكية ضد روسيا.

    وأشارت زاخاروفا، إلى أن السلطات التشيكية لم تتمكن خلال سبع سنوات من الوقوف على حقيقة ما حدث خلال التفجيرات التي وقعت في مخازن للذخيرة على أراضيها.

    هذا وأعلن المدعي العام التشيكي، بافيل زيمان، أمس الاثنين، أن الهجوم على مستودع في فربتيس شرقي جمهورية التشيك، قام به الشخصان المشتبه بهما في بريطانيا بتسميم الضابط السابق في المخابرات العسكرية الروسية، سيرغي سكريبال.

    رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيس، أعلن يوم السبت الماضي، قرار جمهورية التشيك طرد 18 دبلوماسيا روسيا من أراضيها، موضحاً في بيان أنهم يعملون لمصلحة الاستخبارات الروسية، وهناك شكوك جدية بضلوعهم في تفجير مستودع ذخيرة بمنطقة فربتيس عام 2014.

    ومن جانبها، وصفت وزارة الخارجية الروسية، قرار الحكومة التشيكية بأنه "غير مسبوق"، مشيرة إلى أن هذا الإجراء يأتي تحت ذرائع واهية بشأن تورط الاستخبارات الروسية في انفجار مستودع ذخيرة عام 2014.

    وأعلنت الخارجية الروسية يوم الأحد الماضي، طرد 20 دبلوماسياً تشيكياً، لافتة إلى أنها منحت الدبلوماسيين التشيكيين مهلة حتى نهاية يوم الاثنين لمغادرة روسيا.

    انظر أيضا:

    رئيس التشيك السابق يتهم حكومة بلاده بافتعال أزمة مع روسيا مبنية على "تهديد وهمي"
    جمهورية التشيك لا تعتبر حادثة فربتيس "إرهابا ضد الدولة"
    التشيك: الرد الروسي كان أقوى مما توقعناه
    جباروف: التشيك تعادي روسيا إرضاء للأمريكيين
    الكلمات الدلالية:
    التشيك, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook