Widgets Magazine
05:58 21 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    العلماء الروس يطورون علاج جديد لمرض الإيدز

    علماء روس يطورون علاجاً "جينياً" جديداً لمرضى الإيدز

    © Sputnik . Konstanten Chalyabov
    علوم
    انسخ الرابط
    250
    تابعنا عبر

    كشفت وزيرة الصحة الروسية فيرونيكا سكفورتسوفا، الخميس، أن علماء روس يطورون تكنولوجيا "تعديل" لجينات المرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة (الإيدز)، مشددة على أن مثل هذا التوجه يحمل آفاقاً واعدة لعلاج هذا المرض، ولا سيما أنه أظهر نجاحات مبشرة في التجارب ما قبل السريرية التي أجريت في هذا الصدد.

    وقالت سكفورتسوفا لوكالة "نوفوستي"، أنه "بالتوازي مع تطوير اللقاحات، يتم التطور بسرعة أكثر، وفي نفس الاتجاه الواعد، الذي يطلق عليه اسم" تحرير الجينات"، يدور الحديث فعليا، حول إمكانية "محو" الجينات المصابة بفيروس نقص المناعة، علاوة على، إمكانات مختلفة تملك تأثيراً مباشراً" على المرض.

    ولفتت الوزيرة إلى أن هذه البحوث تجري الآن في مراكز البحوث التعليمية الطبية الرائدة في "نوفوسيبيرسك"، و"تومسك"، وموسكو، وسان بطرسبورغ.

    وقالت وزيرة الصحة الروسية إن اللقاح يعمل بأساليب جديدة، حيث يعطل "يدمر" دمج الجينات البشرية (إتش آي في-1) المصابة بفيروس نقص المناعة، أو مع المستقبلات (سي سي آر 5)، المسؤولة عن إدخال الفيروس في الخلايا اللمفاوية.
    وأشارت سكفورتسوفا، إلى أن العلماء الروس طوروا ثلاثة لقاحات ضد فيروس نقص المناعة البشرية، وفي الوقت القريب ممكن استنتاج عن مدى فعالية هذه اللقاحات.

    وقالت الوزيرة "لقد تمت بنجاح مرحلة ما "قبل التجارب السريرية"، ونحن حاليا في المرحلة الأولى والثانية من التجارب السريرية، ونأمل أن تؤتي النتائج التي سنحصل عليها من المرحلة السريرية الأولى والثانية، بنتائج تؤكد فعالية اللقاح".

    وكشفت وزيرة الصحة الروسية، في ختام حديثها، عن أن اثنين من اللقاحات تم تطويرهما في مؤسسات تابعة لوكالة الطب والبيولوجيا الاتحادية وهما "المعهد المركزي للمناعة" و"معهد الأدوية النقية للغاية"، مبينة أن هناك لقاحاً آخر طوره المعهد التابع لـ"هيئة حماية المستهلك" الروسية.

    يهاجم فيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة (إيدز) جهاز المناعة في الجسم البشري، ويعطل عمله، ويؤدي إلى إصابة الإنسان بمرض يعرف بـ"الإيدز"، ويتسبب في إصابته بالضعف والوهن ويتركه دون قوة دفاعية قادرة على مواجهة أي مرض، لفقدانه حماية جهاز مناعة جسمه له. ويتعرض المصاب لأنواع كثيرة وخطيرة من الأمراض والسرطانات، التي تسمى "الأمراض الانتهازية"، لأنها انتهزت فرصة عجز جسم الإنسان عن الدفاع عن نفسه فهاجمته.

    حتى الآن لا يعرف العلماء النسبة المئوية الحقيقية للمصابين بفيروس الإيدز، المتوقع أن تظهر عليهم أعراض المرض، كما أنهم لا يعرفون المدة الزمنية التي يستغرقها فيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة من لحظة دخوله جسم الإنسان إلى أن تظهر على المريض أولى علامات الإصابة بالإيدز.

    ورغم ذلك، فقد اكتشف العلماء أنه مع توافر العلاج المناسب، فإن مستويات الإصابة بمرض الإيدز تتناقص، كما أن كثيراً من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة يمكنهم التأقلم مع والحياة بالأمراض، التي يسببها هذا الفيروس، لسنوات عدة، ويتوقعون أنه ربما في وقت ما في المستقبل يصبح مرض "الإيدز" مشابه لمرض السكري، باعتباره مرضاً مزمناً يمكن السيطرة عليه والتعايش معه.

    انظر أيضا:

    العلماء الألمان يثبتون فعالية أول لقاح للملاريا في العالم
    الكلمات الدلالية:
    علوم وتكنولوجيا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik