12:48 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    354
    تابعنا عبر

    ساعد تلسكوب متطور "في إل تي" العلماء للحصول على صور أكثر تفصيلا للمجرة "إن جي سي1316"، والتي غالبا ما تسمى بـ "وجه الله"وباللغة الانكليزية "غادس فيس سبيس".

    ووفقا للمرصد الأوروبي الجنوبي، تصادم المجرات ظاهرة شائعة جدا، فإنها تؤدي إما إلى دمج المجرات، أو إلى تدمير مكان الاصطدام.

    وعلى أي حال، فإن مثل هذه الكوارث تؤدي عادة إلى الانفجارات التي تشكل نجوما جديدة أو إعادة الترتيب داخل المجرات، وإن إجراء دراسة لعواقب هذه الاصطدامات تكشف للعلماء لماذا تتحلل بعض المجرات بسرعة أكبر من غيرها.

    والذي حدث في المجرة "إن جي سي 1316"، كوكبة الكور(الفرن) هو مثال نموذجي لـ "حادث فضائي"، واعتقد العلماء سابقا أن المجرة اصطدمت مرة مع تكتل نجمي آخر قبل حوالي ثلاثة مليارات سنة، لكن في الآونة الأخيرة وجد العلماء أنها ابتلعت مجموعات كاملة من المجرات الصغيرة.

    وتظهر الصور الأخيرة التي اتخذت من قبل "هابل"، أن هذه العمليات داخل المجرة أدت إلى خلط امتداد غاز السحب داخل النجوم، ما نتج في ظهور إشعاع للنجوم الجديدة والغبار والغاز وجعلها تبدو وكأنها صور ضبابية لله مع لوحات لفناني عصر النهضة.

    تلقى علماء الفضاء العاملون في المرصد الأوروبي الجنوبي، صورا كبيرة ومفصلة لـ"وجه الله" والمجرات المجاورة لها باستخدام تلسكوب "في إل تي" المثبت على الجبل "لا سيلا" في تشيلي.

    ويأمل العلماء بأن هذه الصورة الضخمة بحوالي 2.3 مليار بكسل، سوف تساعد على فهم كيفية تفاعل المجرات العملاقة مع بعضها بعضا، وما هي التصادمات التي يمكن انتظارها في المستقبل القريب.

    انظر أيضا:

    علماء يكشفون أسرارا عن اختلاف لون البشرة وعلاقته بالسرطان
    علماء روس يعثرون على اكتشافات مثيرة في جبال الهيمالايا
    علماء الأحياء: الراكون يمكنه السيطرة على العالم
    الكلمات الدلالية:
    تلسكوب, اصطدام, الله, المجرات, علماء الفلك, الوجه, النجوم, صور, تشيلي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook