18:51 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قد يعاني الجزء الجنوبي من فرنسا من الارتفاع السريع في مستوى المحيط العالمي.

    وفقا للحسابات الأولية، على مدى السنوات الثلاثين الماضية، تبين أن 200 متر من الأرض أصبحت تحت سطح الماء، ووردت المعلومات المذكورة أعلاه من الأقمار الصناعية Sentinel و Landsat ، التي ترسل بانتظام صور للتضاريس، لذا فإن دليا كامارغ، التي يبلغ عمرها 12 ألف سنة، قد تتأثر، حسب موقع ليغا نوفوستي روسيا.

    بالإضافة إلى ذلك، فإن وجود الوزن الهائل لدلتا يساهم في هبوطها الكبير، وهذا هو السبب في أن رفع مستوى المياه في المحيطات سيكون نذيرا للنهاية بالنسبة للمناطق الجنوبية من فرنسا.

    وأشار الباحثون، إلى أن مستوى المياه بدأ يرتفع بمقدار 5 ملليمترات سنويا، وكانت هذه الأرقام في السابق 3.4 ملليمتر، لسوء الحظ ، بحلول عام 2100 من المتوقع ارتفاع منسوب المياه بمقدار مترين.

    وحاليا، يمكن رصد هذه الظاهرة والتغييرات فقط من خلال الأقمار الصناعية.

    انظر أيضا:

    طائرات تتحطم وسفن تتصادم... كارثة تهدد الجيش الأمريكي
    الغرب يخفي دليلا على مسبب كارثة "بوينغ-777"
    عسكري بريطاني سابق يتحدث عن "كارثة" في البحرية الملكية
    الكلمات الدلالية:
    كارثة, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik