11:07 GMT03 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    توصلت دراسة جديدة إلى أنه إذا استمرت حرارة الأرض في الازدياد وفقًا للمستويات الحالية على مدى الخمسين سنة القادمة، فقد يضطر مليارات من السكان للعيش في مناطق شديدة السخونة بالنسبة للبشر.

    ونقلت شبكة "سي إن إن" تعليقًا لفريق دولي من علماء الآثار والمناخ والبيئة، الذين نشروا دراستهم بمجلة "وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم"، حول استمرار الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري في التسارع.

    وقال العلماء إن ذلك يعني أنه بحلول عام 2070 سيعيش نحو 3 مليارات شخص في ظروف أشد حرارة من تلك التي سمحت للحياة بالازدهار طوال الستة آلاف عام الماضية.

    ووجدت الدراسة أنه مقابل كل 1 درجة مئوية (1.8 درجة فهرنهايت) من الاحترار، سيتعين على مليار شخص إما الهجرة إلى مناطق أكثر برودة أو التكيف مع ظروف الحرارة الشديدة.

    وقال تيم كوهلر، عالم الآثار في جامعة واشنطن والمؤلف المشارك للدراسة إن هذه النتائج يمكن اعتبارها أسوأ حالة أو سيناريو لما يمكن أن يحدث إذا "لم نغير طرقنا".

    انظر أيضا:

    بحث ضخم يحذر من كارثة مناخية قادمة... وانخفاض الحرارة لن يمنعها
    لماذا تحاول بعض الدول إرجاع أسباب الصراع في الشرق الأوسط لمشاكل مناخية
    100 ألف دولار تبرع من ناشطة المناخ غريتا تونبرغ لليونيسيف
    الكلمات الدلالية:
    التغير المناخي, كوارث مناخية, انهيار مناخي, كارثة مناخية, ظروف مناخية, تغير مناخي, المناخ
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook