00:05 GMT04 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    لأول مرة في تاريخ المراقبة، تمكن علماء الفيزياء الفلكية من كندا والولايات المتحدة والصين من تحديد مصدر الانفجارات الراديوية السريعة الغامضة داخل مجرتنا. اتضح أن النجوم المغناطيسية تولدها - وهي بقايا دوارة كثيفة لنجوم متفجرة محاطة بمجالات مغناطيسية قوية.

    أفاد الباحثون، في دراسة نُشرت في مجلة Nature، أن انفجار FRB ،الذي تم اكتشافه في عام 2007، أنتج النجم المغناطيسي SGR 1935 + 2154، الموجود على الحافة المقابلة لمجرة درب التبانة.

    استمر هذا التوهج ميلي ثانية فقط، لكنه أنتج طاقة أكثر من الشمس في قرن كامل.

    افترض علماء الفلك في الأصل أن الانفجارات تسببت في أقوى كارثة في الكون، بما في ذلك اندماج أزواج من النجوم النيوترونية أو النجوم النابضة والثقوب السوداء. لكن في وقت لاحق لم يتم تأكيد هذه النظرية.

    في أبريل من هذا العام، سجل العلماء مرة أخرى انفجارًا لاسلكيًا سريعًا في نفس المنطقة من السماء. وخلال المراقبة، وجد الباحثون أن مصدر إشارة FRB 200 428 كان نجمًا مغناطيسيًا موجودًا في مجرتنا.

    قال علماء الفيزياء الفلكية: "انفجر FRB 200 428 بسبب انهيار نواة النجم الجديد الضخمSGR 1935 + 2154. وصل الانفجار إلينا في 20 أبريل".

    وأضاف العلماء أيضًا، أن جميع الإشارات الأخرى جاءت من مجرات أخرى. كان أقرب جسم يبعد حوالي 490 مليون سنة ضوئية.

    توصل علماء الفيزياء الفلكية إلى استنتاج مفاده أن النجوم المغناطيسية يمكن أن تنتج معظم الدفقات الراديوية، ولكن لا يتم استبعاد مصدر آخر لها.

    انظر أيضا:

    علماء الفلك يحددون مصدر إشارة غامضة من الفضاء
    تكتم وسرية حول إشارة فضائية غامضة "تنبأ بها أينشتاين" لمدة 5 أشهر... صور وفيديو
    العلماء في حيرة.. رصد إشارات فضائية غامضة تتكرر كل 16 يوما
    الكلمات الدلالية:
    فضاء, نجم, درب التبانة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook