09:18 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    علوم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أصيبت راميا يلتي، طالبة طب تبلغ من العمر 25 عاما، بفشل القلب بعد إصابتها بفيروس ( كوفيد-19) وقالت "اعتقدت أنني قد أموت ''.

    اعتقدت طالبة جامعية تدرس الطب، في الهند، أنها عانت من عدوى غير خطيرة من فيروس كورونا نتيجة معاناتها من أعراض خفيفة فقط، لكن فجأة تسبب لها الفيروس في فشل القلب بعد شهر واحد من شفائها، وفقا لـ"people".

    وعانت "راميا" في البداية من أعراض خفيفة، بما في ذلك فقدان حاستي التذوق والشم، بالإضافة إلى السعال، بعد أن ثبتت إصابتها بفيروس كورونا أثناء دراستها في الجامعة الهند، خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول.

    وظنت الطالبة أنها تغلبت على الفيروس وشفيت تماما، وسافرت إلى منزلها، للاحتفال بعيد الشكر مع أسرتها في نهاية نوفمبر.

    وبعد انتهاء علاجها ظهرت نتائج اختبار مادي لفيروس كورونا سلبية قبل سفرها، لكن بعد فترة وجدت نفسها تلهث لالتقاط أنفاسها وتعاني من ألم شديد في الصدر بعد العودة إلى موطنها.

    وانتهى الأمر بالفتاة في البداية داخل مستشفى محلي، وقالت عن الأعراض:

    "بدأت أطرافي ترتعش وفقدت الوعي، استيقظت وكان هناك 16 طبيبا وممرضا يقفون حولي وهم يصرخون، اعتقدت أنني قد أموت".

    وتطورت أعراض الفيروس عند الطالبة بشدة لدرجة أنه قد تم نقلها جوا إلى مستشفى في العاصمة، قام الأطباء هناك بتشخيص مادي بفشل القلب الاحتقاني الناجم عن مضاعفات مرتبطة بإصابتها بفيروس كورونا سابقًا.

    وعانت الفتاة من التهاب حاد جعل قلبها يضخ 10٪ فقط من قدرته الطبيعية، وبعد خروجها من المستشفى، تتعافى مادي الآن في منزل والديها، لكنها لا تزال تعاني من أعراض جسدية ونفسية متعددة نتيجة إصابتها.

    وشاركت قصتها؛ لمحاولة تبديد الشائعات التي تفيد بأن تهديد كورونا مزيف أو مبالغ فيه، قائلة عن تطور أعراض الفيروس: "لقد كان أمرا مروعا".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook