17:42 22 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الداخلية النمساوي، فولفغانغ بيشورن، أنه سيتم تحويل المنزل الذي ولد فيه أدولف هتلر إلى مركز للشرطة لمنعه من أن يصبح "محجا للنازيين الجدد".

    وقد ألزمت الوزارة مالك المنزل الواقع في بلدة "برايناي" على الحدود الألمانية النمساوية، ببيعه بهدف استملاكه واستخدامه من قبلها كمركز للشرطة.

    وبحسب بيان الوزارة، سيقوم مهندسون معماريون بإعادة تصميم البناء، ليتناسب مع كونه مقرا للشرطة المحلية، واعتبر بيشورن أن استخدام البناء من قبل الشرطة "يرسل إشارة لا لبس فيها بأن هذا المبنى لن يستحضر مرة أخرى ذكرى النازية".

    وقالت وزارة الداخلية إن المهندسين المعماريين من جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي سيقدمون خططا معمارية للبناء، وستختار لجنة تحكيم من الخبراء والمسؤولين الحكوميين التصميم الفائز في النصف الأول من العام المقبل.

    وتأتي هذه العملية لمنع ما وصفهم وزير الداخلية النمساوي "بالنازيين الجدد" من جعله محجا لهم، حيث اعتادوا إضاءة الشموع ووضع الزهور في عيد ميلاد الزعيم النازي (هتلر) في 20 أبريل/نيسان من كل عام.

    وعلى الرغم من أن هتلر ولد في براوناو في عام 1889 ، إلا أن النمسا جادلت منذ عقود بأنها أول ضحية للنازية، بعد أن ضمتها ألمانيا النازية إليها عام 1938، بحسب وكالة "رويترز".

    انظر أيضا:

    اكتشاف مفاجئ: هتلر يجعل موسكو القوة الأعظم
    بالفيديو... السلطات الأمنية في كردستان العراق تغلق مطعم "هتلر"
    الرئيس البولندي يتحدث عن تآمر بين ستالين وهتلر
    رئيس وزراء باكستان يشن هجوما حادا على نظيره الهندي ويشبهه بـ"هتلر"
    الكلمات الدلالية:
    النازية, النمسا, ألمانيا, هتلر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik