13:32 GMT28 مارس/ آذار 2020
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 120
    تابعنا عبر

    يستفيد جسم الإنسان من فيتامين (د) في كل شيء، بداية من نمو العظام إلى الحد من الالتهابات، إذ يساعد في امتصاص الكالسيوم المهم في الحفاظ على قوة العظام والأسنان وتعزيز المناعة. 

    يوجد الفيتامين، الذي يطلق عليه أيضا اسم "فيتامين أشعة الشمس"، بشكل طبيعي في بعض الأطعمة، ويُضاف إلى الأطعمة الأخرى وينتج عندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس. 

    لكن إنتاج فيتامين (د) يعد تحديا حقيقيا لأجسامنا في فصل الشتاء إذ يقل إنتاجه نظرا لاحتجاب أشعة الشمس أغلب الأوقات. 

    مقدار فيتامين (د) الضروري لأجسادنا؟ 

    تختلف كمية فيتامين (د) الموصى بها يوميا بناء على العمر والظروف الصحية والموقع وعوامل أخرى، وفقا لمعهد الصحة الوطني التابع لوزارة الصحة الأمريكية.

    بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد، تبلغ القيمة اليومية الموصى بها لفيتامين (د) 400 وحدة دولية أو 4 ميكروغرام في اليوم.

    وأما الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عام واحد، والمراهقين والبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و 70، والنساء الحوامل أو المرضعات، فإن الكمية اليومية الموصى بها هي 600 وحدة دولية أو 6 مايكروغرام.

    ويجب على البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 71 عاما تناول 800 وحدة دولية يوميا أو 8 مايكروغرام.

    يشار إلى أن نقص الفيتامين قد يتسبب في ترقق العظام وهي حالة تعرف باسم الكساح عند الأطفال وهشاشة العظام لدى البالغين.

    انظر أيضا:

    فيتامين "د"... فوائده وأعراض نقصه والأطعمة التي تحتوي عليه
    دراسة: فيتامين "د" لا يمنع الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري
    الأعراض الرئيسية لنقص فيتامين "د" في الجسم
    مخاطر تناول فيتامين "د"
    الكلمات الدلالية:
    فيتامين D, فيتامينات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook