19:11 15 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    ناصر الخليفي

    تقرير: "باريس سان جيرمان" أنفق ضعف ما أنفقته أندية فرنسا مجتمعة

    © AFP 2019 / Lionel Bonaventure
    رياضة
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    اشترت "شركة قطر للاستثمارات" رسميا نادي "باريس سان جيرمان" الفرنسي في عام 2011، وسرعان ما بدأ ناصر الخليفي بدعم الناي الباريسي بالصفقات التاريخية، التي كان أضخمها صفقة الساحر البرازيلي نيمار بما يقارب 222 مليون يورو.

    سيطر النادي الباريسي على البطولات المحلية ألا وهي الدوري والكأس وكأس السوبر بكل أريحية وبفارق كبير عن باقي الأندية في الأعوام الماضية، ولكنه فشل في تحقيق هدف الخليفي الرئيسي وهو دوري أبطال أوروبا، حيث صرح الخليفي مرارا عن أنه سيتم عرض جميع قنوات مجموعة "بي إن سبورت" المملوكة منه في حال فوز النادي الباريسي بلقب دوري أبطال أوروبا ولم يحصل ذلك للأسف.

    يجري موقع transfermarkt بشكل دائم إحصائيات عن مداخيل ومصاريف جميع أندية كرة القدم، وتتزاحم التقارير الصحفية في كل عام عن المبالغ المدفوعة في سوق الانتقالات، وما إذا كانت مستحقة أم لا، ولكن الشيء الذي لم يلفت نظر الصحفيين هو الفارق الضخم بين مصروف نادي باريس سان جيرمان وباقي أندية الدوري الفرنسي لكرة القم.

    وبحسب موقع transfermarkt فإنه في المواسم الثلاثة الماضية (17/18-18/19-19/20) كان مجموع ما أنفقه نادي باريس سانجيرمان حوالي 326 مليون يورو بينما مجموع ما أنفقته جميع الأندية ال19 البقية في الدوري الفرنسي لكرة القدم مجتمعة هو 185 مليون يورو.

    هذا الفارق الكبير في الإنفاق بطبيعة الحال يعكس الفارق الكبير بين مستوى فريق باريس سان جيرمان الحالي ومستوى بقية الأندية الفرنسية، ولكن الخليفي بعد كل هذا الإنفاق لم يقترب حتى من حلمه الأوروبي، بعد النتائج القاسية التي تلقاها النادي في المواسم الأخيرة من دوري الأبطال "كالريمونتادا" التاريخية مع نادي برشلونة، والخروج المخزي ضد مانشستر يونايتد الموسم الماضي.

    وقيم خبراء الرياضة حول العالم مشروع الخليفي بالفاشل، أو على الأقل "بالفشل أوروبيا"، ويعود سبب فشل باريس سان جيرمان أوروبيا بنظر صحيفة "ماركا" الاسبانية إلى أن باريس سانجيرمان يفتقد إلى عامل يعطي التاريخ في أوروبا، فلا قميصه ولا شعاره ولا ملعبه يحملون ثقل يقارن بذلك الذي يحمله كبار القارة العجوز، كذلك لا يملك لاعبوه الخبرة للتعامل مع مواقف خاصة.

    ومن وجهة نظر أخرى يعود فشل باريس سان جيرمان في مشروعه الأوروبي هو قلة المنافسة التي يجدها في البطولات المحلية الفرنسية، ففي المواسم الثلاثة الأخيرة فاز بالكأس وكأس الرابطة وكأس السوبر، وفي موسمين منهم فاز بالدوري، الدوري الذي يتصدره حاليًا بفارق 8 نقاط عن أقرب منافسيه بعد 13 أسبوعًا من بدايته.

    تحمل الكتيبة الباريسية بقيادة نجميها البرازيلي نيمار الذي قاتل للعودة إلى برشلونة في الصيف الماضي والفرنسي مبابي الذي كثرت هو الآخر شائعات رغبته بالرحيل عن صفوف فريق العاصمة مسؤولية إنقاذ مشروع الخليفي العملاق من الفشل في حال نجاح الفريق في الفوز بدوري أبطال أوروبا، فهل سيتعامل الفريق بجدية مع هذا التحدي؟

    انظر أيضا:

    ناصر الخليفي يحدد سعر نيمار
    تفاصيل اتهام القطري ناصر الخليفي بـ"الفساد النشط"
    سوق الانتقالات يشتعل... ليفربول يسعى لخطف مبابي من ريال مدريد عن طريق "سلاح سري" أمريكي
    الكلمات الدلالية:
    ناصر الخليفي, باريس سان جيرمان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik