00:59 25 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    رئيس تركيا رجب طيب أردوغان

    القضاء التركي يأمر باستمرار احتجاز صحفيين

    © AP Photo / Presidential Press Service
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قالت وكالة الأناضول التركية للأنباء، أمس الخميس 11 يناير/كانون الثاني، إن محكمتين تركيتين قررتا استمرار حبس صحفيين بعد ساعات من طلب محكمة عليا الإفراج عنهما لأن حقوقهما انتهكت وهما قيد الاحتجاز.

    وقالت رويترز إن الصحفيين شاهين ألباي ومحمد ألطان مسجونين منذ ما يزيد على عام وسط تطهير واسع النطاق للإعلام ومؤسسات الدولة بعد محاولة الانقلاب في عام 2016، ويتهم الاثنان بأنهما على صلة بجماعات إرهابية وبمحاولة الإطاحة بالحكومة، فيما نفى الصحفيان هذه الاتهامات.

    وقررت المحكمتان رفض قرار المحكمة الدستورية التي طلبت الإفراج عنهما، وقال سزجين تانري كولو، وهو نائب من حزب الشعب الجمهوري حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، على تويتر إن رفض المحكمتين الإفراج عن الصحفيين غير قانوني وإن احتجازهما به عوار.

    وتشير سجلات قضائية إلى أن المحكمة الدستورية قالت في وقت سابق "إنه تقرر بغالبية الأصوات أن حقهما في حرية التعبير و(حرية) الصحافة والمكفول بموجب الدستور قد انتهك".

    يذكر أن ألطان أستاذ في الاقتصاد ومعلق كثير الظهور في وسائل الإعلام الليبرالية التركية، وألباي كاتب عمود.

    كان الصحفيان قالا مع صحفي ثالث يدعى تورهان جوناي إن اعتقالهم غير قانوني وإن حقوقهم وحرياتهم انتهكت في فترة الاحتجاز السابقة لمحاكمتهم، وذكرت صحيفة جمهوريت المعارضة أن 11 من قضاة المحكمة الدستورية حكموا بالإفراج عن الصحفيين بينما عارض الأمر ستة قضاة، وأفرج عن جوناي، وهو صحفي بجمهوريت، في سبتمبر/أيلول في قضية منفصلة.

    انظر أيضا:

    فيصل المقداد: نطالب تركيا بسحب قواتها من سوريا
    تركيا تجتمع مع أمريكا وكندا بشأن كوريا
    أنباء حول اعتقال مشتبه به في قضية مقتل السفير الروسي لدى تركيا
    تركيا تستدعي القائم بالأعمال الأمريكي بسبب الوضع في سوريا
    الكرملين: لا خطط حتى الآن لعقد قمة لرؤساء تركيا وإيران وروسيا حول سوريا
    تركيا تتهم سوريا باستهداف المدنيين والمعارضة المعتدلة في إدلب
    الكلمات الدلالية:
    محاولة الانقلاب الفاشلة, حرية الإعلام, احتجاز, محكمة تركية, صحفيين, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik