12:24 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    طلبت ميانمار من مجلس الأمن الدولي ألا ينظم زيارة إليها خلال الشهر الجاري، لأن الوقت ليس مناسبا.

    قال السفير الكويتي لدى الأمم المتحدة منصور عياد العتيبي، أمس الخميس 1 فبراير / شباط، إن ميانمار أبلغت مجلس الأمن الدولي بأن الوقت ليس مناسبا لتنظيم زيارة إليها، لكنها لم ترفض الزيارة كليا، وفقا لوكالة "رويترز".

    وتسببت التوترات في ولاية راخين في فرار أكثر من 690 ألفا من "الروهينغا" إلى بنغلادش المجاورة منذ اندلاع الأزمة في 25 أغسطس / آب الماضي.

    ويتهم نشطاء حقوقيون قوات الأمن في ميانمار بارتكاب انتهاكات ضد المدنيين.

    ولفتت "رويترز" إلى أن مسؤولين كبارا في الأمم المتحدة والولايات المتحدة وصفوا ما حدث في ميانمار بأنه "تطهير عرقي"، لكن ميانمار ترفض هذا الوصف وتنفي كل ما يتعلق به من مزاعم.

    وقال السفير الكويتي في مجلس الأمن إنه حاول تنظيم الزيارة أثناء رئاسة بلاده للمجلس في فبراير / شباط، مضيفا: "الزيارة لن تتم في هذا الشهر، وربما تجري في مرحلة لاحقة".

    ولفت عياد العتيبي إلى أن شدة التوترات في ولاية راخين من بين الأسباب التي قدمتها سلطات ميانمار لتأجيل الزيارة".

    وكان مجلس الأمن وجه دعوة إلى حكومة ميانمار لإتاحة الفرصة للمؤسسات الإعلامية لزيارة أي مكان في أنحاء البلاد دون عراقيل وضمان أمن وسلامة العاملين في وسائل الإعلام.

    انظر أيضا:

    ميانمار ترفض الإفراج عن صحفيي "رويترز"
    روسيا تتفق مع ميانمار على بيع 6 مقاتلات "سو -30"
    ميانمار تكمل استعدادات عودة الروهينغا مع تنامي الشكوك تجاه "خطة العودة"
    تعرفوا على مطالب زعماء الروهينغا قبل بدء إعادتهم إلى ميانمار
    شرطة ميانمار تقتل 7 محتجين في ولاية راخين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ميانمار, أزمة الروهينغا, مجلس الأمن الدولي, منصور عياد العتيبي, ميانمار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook