22:49 20 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    وزير الخارجية البريطانية بوريس جونسون في لندن، إنجلترا 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2017

    ماذا سيقول السفير الروسي في لندن لبوريس جونسون عن الغوطة الشرقية

    © AP Photo / Yui Mok
    العالم
    انسخ الرابط
    توتر العلاقات الدبلوماسية بين موسكو ومدن الغرب (2) (68)
    0 40

    أعلنت مصادر في السفارة الروسية في لندن، أن السفير الروسي ألكسندر ياكوفينكو، خلال الاجتماع في وزارة الخارجية البريطانية، اليوم الثلاثاء، سيعرض النهج الروسي للتسوية السورية.

    لندن — سبوتنيك. وقال المتحدث لوكالة "سبوتنيك": إن "السفير سيعلن بوضوح، أننا لا نقبل إطلاقا محاولات البريطانيين تحميل روسيا مسؤولية الوضع الإنساني في سوريا، لحماية الإرهابيين، الذين يقتلون المدنيين ويستخدموهم كدروع بشرية في الغوطة الشرقية".

    ووفقا للدبلوماسيين سيكون الاجتماع أيضا فرصة جيدة "لعرض على مستوى عال الرؤية الروسية للتسوية السورية" بعد اجتماع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره البريطاني بوريس جونسون في ديسمبر/ كانون الأول 2017 بموسكو.

    وذكر الدبلوماسيون، وفقا لمعلوماتهم من سوريا، "تستمر الاستفزازات من قبل المسلحين، فهم على ما يبدو ليسوا مهتمين بضمان وصول المساعدات الإنسانية والتخفيف من معاناة السكان المدنيين في الغوطة الشرقية".

    وأضافت المصادر، "نأمل أن يفي الداعمون الخارجيين للتشكيلات المسلحة المناهضة للحكومة بالتزاماتهم ويضمنوا وقف الأعمال القتالية من أجل مرور سريع للقوافل الإنسانية. ومن المهم أيضا ألا تستخدم الهدنة في تغطية الإرهابيين".

    هذا وأعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، في وقت سابق، أنه دعا ياكوفينكو، إلى وزارة الخارجية وتقديم تقرير حول خطط روسيا لتنفيذ القرار 2401 حول سوريا.

    ويذكر أن مجلس الأمن الدولي تبنى بالإجماع مساء السبت المنصرم، القرار 2401، الذي يطالب جميع الأطراف بوقف الأعمال العدائية لمدة 30 يوما في جميع أنحاء سوريا، بما فيها الغوطة الشرقية، لتمكين الجهات المعنية والمنظمات الدولية من تقديم المساعدات الإنسانية للسكان المحاصرين في جميع المناطق، واستثنى القرار تنظيمات داعش، وجبهة النصرة، والقاعدة وغيرهم من الأفراد والمنظمات المرتبطة بهذه الهياكل الإرهابية.

    وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، قد أعلن يوم أمس الاثنين، عن هدنة إنسانية يومية من الساعة 9 صباحا وحتى 14 ظهرا في منطقة الغوطة الشرقية بسوريا، اعتبارا من يوم 27 شباط/فبراير، وذلك بتكليف من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين. كما أعلن أن ممرا إنسانيا سيفتح في الغوطة الشرقية لخروج المدنيين.

    الموضوع:
    توتر العلاقات الدبلوماسية بين موسكو ومدن الغرب (2) (68)

    انظر أيضا:

    الكرملين: الإرهابيون في الغوطة الشرقية يحتجزون السكان كرهائن
    خبير: الوضع في الغوطة الشرقية قد يتطور وفق سيناريو حلب
    مخطط خطير... سر اشتعال الحرب في الغوطة
    الكلمات الدلالية:
    بوريس جونسون, أخبار العالم, الأزمة السورية, مباحثات, اجتماع, وزارة الخارجية البريطانية, الغوطة الشرقية, سوريا, بريطانيا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik