07:46 17 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    دمشق

    البيت الأبيض: الولايات المتحدة لا تستبعد مشاركة عدة دول في "الرد على سوريا"

    © Sputnik . Muhammad Najm
    العالم
    انسخ الرابط
    0 04

    أعلن البيت الأبيض الأمريكي عن أن الولايات المتحدة لا تستبعد مشاركة عدة دول فيما أسماه "الرد على سوريا".

    موسكو — سبوتنيك. أعلنت المتحدثة الرسمية باسم البيت الأبيض، سارة ساندرس، اليوم الثلاثاء، أنه من غير المستبعد أن تشارك عدة دول في التحرك ضد سوريا، ردا على مزاعم استخدام أسلحة كيميائية فيها.

    وقالت المتحدثة: "نحن نجري محادثات مع عدة جهات، مع الرئيس الفرنسي ماكرون ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وغيرهم، وليس فقط هذه الدول".

    وأضافت ساندرس:

    "نحن مازلنا نعمل مع شركائنا لتحديد ماهية خطواتنا التالية".

    وفي السياق ذاته، صرح المتحدث باسم مكتب رئيسة الوزراء البريطانية، اليوم الثلاثاء، أن تيريزا ماي اتفقت مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على الحفاظ على الحظر المفروض على استخدام الأسلحة الكيميائية، ورد المجتمع الدولي على الهجوم الكيميائي المزعوم في سوريا.

    وقال المتحدث في بيان، حصلت وكالة "سبوتنيك"، على نسخة منه: "أجرت رئيسة الوزراء، اليوم محادثات هاتفية منفصلة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. واتفق الزعماء على أن التقارير حول الهجوم الكيميائي في سوريا تستحق إدانة كبيرة، وإذا تم تأكيدها، فهي دليل آخر على القسوة الفظيعة لـ"نظام" (الرئيس السوري بشار الأسد) تجاه شعبه والتجاهل التام لالتزاماته القانونية بعدم استخدام أسلحة مشابهة".

    انظر أيضا:

    محمد بن سلمان يكشف موقف السعودية من التدخل العسكري في سوريا
    روسيا ترفض مسودة القرار الأمريكي بشأن الكيميائي في سوريا وتطرح بديلا عنه
    منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تعتزم إرسال بعثة لتقصي الحقائق إلى دوما في سوريا
    بريطانيا تعلن موقفها من التدخل العسكري في سوريا
    أمريكا تطلب التصويت بمجلس الأمن على مسودة قرار للتحقيق في هجمات كيميائية في سوريا
    البيت الأبيض: ترامب يلغي رحلته إلى أمريكا اللاتينية ويبقى للإشراف على الرد في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    اخبار سوريا, أخبار الولايات المتحدة, أسلحة كيميائية, اتهامات, البيت الأبيض, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik