01:18 27 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    علم فرنسا

    برلماني أوروبي: الضربة الفرنسية ضد سوريا منافية للقانون الدولي ولمصالح فرنسا

    www.flickr.com Francois Schnell
    العالم
    انسخ الرابط
    التصعيد السياسي والعسكري بين موسكو وواشنطن حول سوريا (2) (26)
    0 0 0

    اعتبر النائب الفرنسي في البرلمان الأوروبي عن حزب الجبهة الوطنية آيميريك شوبراد، اليوم الجمعة، بأن توجيه ضربة عسكرية ضد سوريا سيكون أمراً منافياً للقانون الدولي ولمصالح فرنسا، مشيرا إلى أن استخدام الجيش السوري للكيميائي غير منطقي في ظل إعادة سيطرته على الأراضي السورية.

    موسكو — سبوتنيك. وقال شوبراد في حديث لوكالة "سبوتنيك": "في حال قامت فرنسا بضربة عسكرية في سوريا، سيكون ذلك بنظري منافياً للقانون الدولي وللمصالح الفرنسية في الوقت ذاته".

    واعتبر البرلماني الأوروبي أن "توجيه ضربة لسوريا سيعد أمرا غير شرعي وغير قانوني من وجهة نظر القانون الدولي لأن الأمم المتحدة لم تعط تفويضاً لأحد".

    وأضاف: "بعد حرب فظيعة دامت سنوات، استطاعت الحكومة السورية أن تستعيد سيطرتها على أراضيها، الحكومة السورية تعد منتصرة وليس من مصلحتها استخدام السلاح الكيميائي ضد شعبها"،

    معتبرا أن من استخدم السلاح الكيميائي، هم أولئك: "الذين يريدون قلب الموازين لكي يورطوا الغرب ويضعوا روسيا في قفص الاتهام".

    وتابع البرلماني الأوروبي: "روسيا قامت بدو بناء في الشرق الأوسط خلال الأعوام الأخيرة ولم تخطئ في تحديد عدوها، بل ركزت في عملياتها على تدمير تنظيم "داعش" الإرهابي وتنظيمات متطرفة سنية أخرى".

     وأكد النائب شوبراد بأن "الغرب من خلال محاولته زعزعة النظام السوري ابتعد عن طريق الصواب".

    وتمنى شوبراد بألا "تكرر فرنسا الأخطاء التي ارتكبتها في السابق".

    وشدد بالقول: "لقد حان الوقت لتغيير سياستنا والتقرب من موسكو من أجل تأمين استقرار سوريا وإعادة إعمارها".

    وكان الغرب قد اتهم دمشق، في وقت سابق، باستخدام السلاح الكيميائي في مدينة دوما السورية بالغوطة الشرقية. وفندت موسكو من جانبها، مزاعم غربية تدعي بأن الجيش السوري ألقى قنبلة تحوي مادة الكلور على مدينة دوما في ضواحي العاصمة السورية. وأفادت وزارة الخارجية الروسية بأن الهدف من هذه المزاعم الغربية، هو حماية الإرهابيين، وتبرير إمكانية توجيه ضربة عسكرية من الخارج.

    وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يوم الاثنين الماضي، أنه والقادة العسكريين يدرسون رداً أميركيا على هجوم بالأسلحة الكيميائية وقع سوريا مطلع الأسبوع، وتعهد بصدور قرار قوي في وقت قريب ربما يكون الليلة.

     

    الموضوع:
    التصعيد السياسي والعسكري بين موسكو وواشنطن حول سوريا (2) (26)

    انظر أيضا:

    لافروف: روسيا تملك أدلة قاطعة أن الهجوم الكيميائي في سوريا كان مسرحية
    حزب الله يستبعد حربا واسعة بسبب سوريا
    باريس لن تعلن عن الضربة على سوريا مسبقا
    الكلمات الدلالية:
    الحرب على سوريا, دوما, فرنسا, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik