21:45 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    202220
    تابعنا عبر

    رجحت صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية، أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، سيلجأ إلى إحدى الدول العربية في خلافه الأخير مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

    وقالت الصحيفة البريطانية، في تقرير نشرته أمس الأحد، إن أردوغان، سيلجأ إلى قطر في خلافه الأخير مع الرئيس دونالد ترامب، على خلفية قضية احتجاز القس الأمريكي أندرو برونسون في تركيا، وهي القضية التي تسببت في اندلاع أزمة دبلوماسية بين البلدين أسفرت عن فرض واشنطن عقوبات على أنقرة.

    وأضافت أن "على الرغم من تمسك أردوغان بموقفه في ظل الهبوط الحاد الذي تشهده الليرة التركية أمام الدولار، إلا أنه سيرضخ للمطالب الأمريكية في نهاية المطاف وسيضطر للإفراج عن القس الأمريكي، لأن الاقتصاد التركي لن يتحمل العقوبات الاقتصادية التي فرضها ترامب الأسبوع الماضي، والتي ستؤدي إلى خروج المستثمرين الأجانب من السوق التركية".

    وأوضحت "فايننشيال تايمز"، أن أردوغان سيلجأ إلى حليفه الرئيسي في المنطقة، وهي إمارة قطر، للبحث عن دعم اقتصادي في تلك الأزمة، بل إنه سيضطر إلى تخفيف حدة العلاقات مع دول حلف شمال الأطلسي "الناتو"، الذي يعتبر ذو أهمية استراتيجية للغرب.

    وسجلت الليرة التركية، أمس الأحد، أدنى مستوى لها أمام الدولار منذ عام 2001، إذ سجلت 7.24 ليرة للدولار الواحد، نتيجة مخاوف المستثمرين المتعلقة بمحاولة أردوغان التدخل في الشأن الاقتصادي، وتفاقم الأزمة بين أنقرة وواشنطن.

    انظر أيضا:

    لافروف يتوجه إلى تركيا في زيارة لمدة يومين
    أردوغان: ضعف الليرة لا يعكس حالة اقتصاد تركيا
    بعد تنحيها... إعادة انتخاب مرال أقشنر على رأس حزبها في تركيا
    حمد بن جاسم يوجه رسالة للشامتين في تركيا
    بنك الإمارات دبي الوطني يراقب وضع تركيا عن كثب
    الكلمات الدلالية:
    الليرة التركية, الدولار الأمريكي, العلاقات التركية الأمريكية, العلاقات التركية القطرية, أزمة اقتصادية, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, سعر صرف الليرة, انخفاض الليرة, الديوان الأميري القطري, الرئاسة التركية, البيت الأبيض, الناتو, دونالد ترامب, رجب طيب أردوغان, قطر, تركيا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook