Widgets Magazine
14:10 18 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

    تركيا: هدفنا في سوريا تأسيس البنية التحتية

    © REUTERS / MURAD SEZER
    العالم
    انسخ الرابط
    0 04

    كشفت الرئاسة التركية، اليوم الأربعاء، عن هدف قواتها العسكرية الموجودة في سوريا، مؤكدة أنها تسعى لحماية المواطنين.

    صرحت الرئاسة التركية، "هدفنا في سوريا إزالة أسباب التطرف، لمنع ظهور تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا وعدد من دول العالم) من جديد، وتأسيس البنية التحتية من الناحية الاجتماعية، وتجنيب مواطنينا هجمات إرهابية"، وفقا لوكالة "الأناضول".

    وتابعت الرئاسة، "ينبغي على الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا بشكل منسق مع القوات المسلحة التركية".

    وأردفت، "يجب على الولايات المتحدة أن تضمن تنفيذ خريطة طريق منبج بالعمل مع تركيا دون مزيد من التأخير".

    واختتمت التصريحات، "الولايات المتحدة ومن خلال دعمها لتنظيم إرهابي مثل "ي ب ك" خلقت ضبابية في الخطوط الفاصلة بين العناصر غير القانونية والقوى الشرعية مثل: الجيش السوري الحر دون أن تدرك ذلك".

    وبحث وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو، أمس الأول الإثنين، هاتفيا انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، والقضايا الثائية بين البلدين.

    وأعلن ترامب، في 19 كانون الأول/ ديسمبر 2018، بدء انسحاب القوات الأمريكية من سوريا وعودتها إلى الولايات المتحدة، دون تحديد موعد زمني، بحجة هزيمة تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا وعدد من الدول) في سوريا. مشيرا إلى أن هذا هو السبب الوحيد الذي كان لبقاء الجيش الأمريكي في البلاد.

    وفي وقت لاحق، ذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، أن الولايات المتحدة بدأت بسحب قواتها من سوريا، لكن الانتصار على تنظيم "داعش"، لا يعني نهاية عمل التحالف. ويوم الجمعة، 11 كانون الثاني/ يناير الجاري، صرح مسؤول عسكري أمريكي لم يذكر اسمه لشبكة "فوكس نيوز"، أن الولايات المتحدة تقوم بسحب معدات عسكرية من سوريا، لكن القوات ما زالت باقية.

    انظر أيضا:

    تركيا تتخذ قرارا بشأن مطار عراقي
    وزير خارجية تركيا: لم نذق طعم النوم لثلاثة أيام بسبب هذه الأزمة
    الخارجية الأمريكية تصدر بيانا صادما بشأن تركيا وتحذر من السفر إليها
    الكلمات الدلالية:
    أردوغان, تركيا, سوريا, أردوغان, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik