14:16 GMT17 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت الحكومة النيجيرية إنها لن تقبل بأي "تدخل" خارجي، وذلك بعد أن عبر الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا عن القلق إزاء قرار اتخذه الرئيس محمد بخاري الأسبوع الماضي بإيقاف كبير قضاة نيجيريا قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في 16 فبراير/ شباط.

    وكان بخاري، الذي يسعى للفوز بفترة ولاية ثانية، أوقف كبير القضاة والتر أونوجين عن العمل يوم الجمعة بسبب اتهامات بتزوير في إقرار الذمة المالية مما أثار انتقادات في الداخل والخارج.

    ووصفت المعارضة القرار بالدكتاتوري وعلقت حملتها الانتخابية لمدة 72 ساعة احتجاجا. وقال فريق مراقبة الانتخابات التابع للاتحاد الأوروبي إن إيقاف أونوجين أثار المخاوف إزاء عدالة الانتخابات.

    وقال جاربا شيهو، المتحدث باسم بخاري، "الحكومة الاتحادية مصرة على ضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة. هذه الحكومة لن تخرق القواعد ولن تسمح بالتدخل في شؤوننا"، وذلك بحسب ما أفادت وكالة "رويترز".

    وأضاف في بيان بعد ساعات من بيانات تعبر عن القلق أصدرها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا إن الحكومة "سترفض أي تدخل أو تصور يعزز المخاوف" بشأن نتيجة الانتخابات.

    ولم يرد أونوجين على الاتهامات ويقول محاموه إن المحكمة لا تملك سلطة محاكمته.

    انظر أيضا:

    نيجيريا... مقتل 10 على الأقل على يد متشددين حاولوا السيطرة على بلدة
    رئيس نيجيريا يكسر الصمت بشأن مقتل جنود في هجوم لإسلاميين
    نيجيريا تعين خامس قائد في أقل من عامين لمحاربة بوكو حرام
    42 قتيلا جراء إطلاق الأمن النار على احتجاجات في نيجيريا
    مقتل 55 شخصا في أعمال عنف طائفي شمال نيجيريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار نيجيريا, محمد بخاري, نيجيريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook