10:12 GMT05 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نفت فرنسا عرقلتها إصدار بيان مشترك للاتحاد الأوروبي يدعو الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، لوقف هجومه على العاصمة طرابلس، التي تتمركز فيها حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

    باريس — سبوتنيك. قالت الناطقة الرسمية باسم الخارجية الفرنسية، آنييس فان دور مول، في بيان رسمي، اليوم الخميس، حول عرقلة فرنسا لإصدار البيان، "هذا ادعاء خاطئ، فرنسا طلبت بأن يتم تعزيز النص بثلاث نقاط مهمة بالنسبة للاتحاد الأوروبي ألا وهي: وضع المهاجرين، وتورط بعض المجموعات والأشخاص، الموضوعين على لائحة الأمم المتحدة للعقوبات بسبب أعمالهم الإرهابية، بأعمال القتال، وأخيرا ضرورة التوصل لحل سياسي تحت سلطة الأمم المتحدة وفقا لتعهدات الأطراف المتخذة في باريس وباليرمو وأبو ظبي".

    وقد كانت وكالة "رويترز" قالت في وقت سابق نقلا عن مصادر دبلوماسية داخل الاتحاد الأوروبي إن فرنسا عرقلت إصدار بيان أوروبي يدعو قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر لوقف هجومه على طرابلس.
    وأعلنت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، الخميس الماضي، إطلاق عملية للقضاء على ما وصفته بالإرهاب في العاصمة طرابلس، والتي تتواجد بها حكومة الوفاق المعترف بها دوليا برئاسة فائز السراج، ودعا الأخير قواته لمواجهة تحركات قوات حفتر بالقوة، متهما إياه بالانقلاب على الاتفاق السياسي للعام 2015.
    وتعاني ليبيا، منذ التوصل لاتفاق الصخيرات في 2015، من انقسام حاد في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش بقيادة حفتر، بينما يدير المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برئاسة السراج غربي البلاد، وهي الحكومة المعترف بها دوليا، إلا أنها لم تحظ بثقة البرلمان.
    وأدت المعارك الجارية لإعلان المبعوث الأممي إلى ليبيا تأجيل المؤتمر الوطني الليبي الذي كان مقررا منتصف الشهر الجاري.    

    انظر أيضا:

    حفتر يأمر جميع الألوية والكتائب بالتحرك تجاه طرابلس الليلة
    في السودان... تفاصيل مثيرة حول تجنيد 1000 مواطن للقتال مع حفتر
    المجلس الأعلى للدولة يدعو لتفعيل أمر القبض على حفتر ووقف التعامل مع أي دولة تتواصل معه
    الكلمات الدلالية:
    خليفة حفتر, فرنسا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook